المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

زعيمة الوسط آني لوف تســتقيل من قيادة الحزب ..وتعتزل الحياة السياسة وتحذر من انتشار الكراهية

تتوالى الضربات على تكتل اليسار الاشتراكي ، فبعد استقالة ماجدلينا أندرشون ، أعلنت بعد ظهر اليوم رئيسة حزب الوسط آني لوف  استقالتها من رئاسة الحزب. واعتزال الحياة السياسية والعودة لحياتها الخاصة وعائلتها .

وقالت لوف في مؤتمر صحفي قبل قليل إنها تتمسك بمبادئها وقيمها التي كانت لديها قبل 11 عاماً عندما تولت منصب رئيسة الحزب.



وأضافت “ “أتمسك بمبادئي وأعلم أن هناك كثيراً ممن لن يسمحوا للكراهية بالانتصار نعم لن يسنح السويديين بانتشار الكراهية  أعلن هذه الرسالة الآن حتى يتمكن حزب الوسط من تنظيم عملية جيدة لاختيار رئيس جديد وبدء مرحلة جديد من العمل السياسي في ظل التغييرات التي طرأت في السويد بوصول حزب متطرف لحكومة سويدية .

 




وعن شعورها الشخصي لهذه النتيجة التي وصلت لها ..  قالت لوف “  هو شعور بخيبة الأمل بسبب نتيجة الانتخابات، إنه قرار صعب، لكنه القرار الصحيح الذي يجب اتخاذه الآن. انها النهاية لنشاطي السياسي ، حان الوقت لتسليم شارة القيادة ومن سيأتي بعدي   لن يسمحوا للكراهية بالانتصار  .




قد يعجبك ايضا