المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

دراسة : كم يحتاج المهاجرين في السويد من المال ليكونوا سعداء؟

كونك في السويد فأنت أمام معادلة المال والاحتياجات والسعادة ، فالسويد توفر لك الاحتياجات مدارس وصحة وتعليم وخدمات ورعاية اجتماعية، وتمنح قدراً من المال ، وهذه معادلة قد لا تحصل عليها في بلدك الأصلي .. ولكن ماذا عن السعادة !  هل تمنحك السويد السعادة ؟




لا شك أن امتلاك الأشخاص لعمل أو مساعدات تمنحهم ما يكفي من أموال في حسابهم المصرفي وعدم تحملهم نفقات أطفالهم المدرسية والصحية يقلل من التوتر لديهم، ويحسن سعادتهم بشكل عام. ولكن هل أنت سعيد في السويد ؟




بالنسبة للمهاجرين في السويد فلا إحصائية رسمية حول مدى رضاهم عن حياتهم في السويد ولكن يتم رصد حالة الرضا من خلال استطلاعات إعلامية ومن خلال ردود الفعل في وسائل التواصل ومقالات النشطاء المقربين من نبض الشارع المهاجر بجانب أراء مسؤولي المراكز الدينية والثقافية الذين يتواصلون مع الجاليات المهاجرة.




وبشكل عام فإن المهاجرين في السويد يشعرون بالاستقرار في السويد ولكن لا يشعرون بالسعادة بشكل عام والسبب يتعلق بروتين الحياة العلمية والحياة المادية والحنين للذكريات بالوطن الأم والأهل والاقارب ، ولكن نسبة السعادة قد ترتفع وتنخفض وفقاً للوضع المالي والعملي للمهاجر .




حيث يوجد ارتباطاً بين الدخل المرتفع ومستويات أعلى من الرضا عن الحياة في السويد للمهاجرين فكلما كان وضع المهاجر المالي والعملي مرتفع كلما كان أكثر شعوراً بالسعادة في السويد ، والعكس صحيح .




ولكن ما مقدار المال الذي يتطلبه الشعور بالسعادة، بشكل عام أجاب بعض الأصول المهاجرة إنهم قد يشعرون بالاستقرار والسعادة إذا وجدو عمل بدخل يقارب 45 ألف كرون شهريا ، ويعتبرون ان رقم 45 ألف كرون هو رقم يسمعون عنه كمتوسط دخل للسويديين المحليين .  معتبرين أن الحياة في السويد تكون صعبة بعد عدة سنوات من وصولهم بسبب كلفة الحياة والفواتير فكل شيء يحتاج إلى مال وفير ، لا يوجد في السويد معيشة رخيصة كما في بلدان الشرق .




 ولكن في نفس الوقت يتحدث بعض المهاجرين لـse24 وهم من أصحاب الدخول المرتفعة نسبيا ، بإن المهاجر قد يتورط في السويد مع الوقت حيث لا يرغب بالبقاء فيها ولكن لا يستطيع أن يتركها ، حيث لا يمتلك البديل ولا يستطيع ترك الاستقرار الخدمي والعملي له ولعائلته ليبدأ من الصفر في مكان أخر . وبالتالي يعتبرون أن البحث عن السعادة يجب أن يكون في السويد من خلال عائلتك الصغيرة والمجتمع الصغير الذي تعيش فيه .