المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

خوفاً من الانتقام واستهدافهم.. أقارب مجرمين يغادرون السويد عائدين لبلادهم أو بلدان أخرى

تطورات في السويد أصبحت تتجه لمستويات أكثر خطراً ، حيث كشفت صحيفة سفينسكا داغبلاديت، أن أقارب ومعارف الأشخاص المتورطين بـــ تتعلق بالصراع بين الشبكات الإجرامية يغادرون بالفعل السويد عائدين لبلادهم الأم ، حيث جزء كبير منهم من أصول مهاجرة ، أو يذهبون لدول أخرى خارج الاتحاد الأوروبي  ، وذلك خوفاً من انتقام المجرمين منهما ” كعقاب جماعي”.  




وأوضح تقرير الصحيفة السويدية ،  إن عدد هؤلاء الأشخاص في تزايد ، و السبب وفقاً للصحيفة  هو أن المجرمين بدأوا ينتقمون من أعدائهم أقاربهم ، وهذا تطور خطير في مجتمع  في السويد .

 




  مارتن لازار ، ضابط شرطة في بوتشيركا  ، اكد هذه المعلومات وأضاف أن الصراع بين الشبكات قد   تجاوز الحدود الآن. وبدء بمهاجمة الأبرياء . وحسب سفينسكا داغبلاديت ، فإن حادثتي Alby و Tullinge هما جزء من صراع بين زعيما عصابتي  الثعلب الكردي  و  اليوناني .

ووفقا لمارتن،  فيمكن أن يتطور لمراحل أكثر خطراً على المجتمع . ولا يمكن فعل كثير ، فالعائلات وأقارب المجرمين في حالة خوف وهلع ولا يوجد أمامهم إلا مغادرة السويد ، هذا وضع خطير ومقلق  وعلى السياسيين البحث عن حلول لهذه المشكلة .




الجدير بالذكر أن الجريمة في السويد بدأت تتخذ أشكالاً أكثر خطورة وتحويلت لمافيا منظمة يديرها زعماء عصابات من داخل وخارج السويد وهذه الشبكات الإجرامية تدخل في صراعات حادة بينها وبين بعضها أدت في عام 2023  لمصرع العشرات وتفجير منازل في موجة عنف لم تشهدها السويد من قبل 




قد يعجبك ايضا