المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

خبير SEB : الكرون ضعيف وسيستمر ضعيف والحل “زيادة الأجور لتجنب الفقر في السويد”

يقول  كبير الاقتصاديين في بنك (SEB) ينس ماغنوسون “تتراجع الكرون السويدي وتستمر على مستويات منخفضة أمام العملات الدولية وتجعل من المواطنين في السويد في وضع  اقتصادي ومعيشي صعب  خصوصاً مع ارتفاع الأسعار التضخم الذي تشهده السويد منذ العام الماضي 2022” .




في عام 2012 كان سعر الكرون بين 6 إلى 7 كرون مقابل الدولار ،،، وبعد عشر سنوات أصبح سعر الكرون في 2022 و2023  بين 10 إلى 11 كرون مقابل الدولار وكذلك اليورو  ، وهذا يعني انخفاض قيمة الكرون بما لا يقل عن 75% ،  مع بقاء مستوى الأجور ثابت تقريبا .

فإذا كنت تستلم 20 ألف كرون في 2012 كانت تعادل 3 الآلف دولار تقريبا ، اليوم في 2023 أنت تستلم 20 ألف كرون راتب شهري ولكنها  تعادل 1900 دولار!!!




هذا الانخفاض في الكرون السويدي مقابل الدولار واليورو  جعلك المواطنين في السويد يفقدون 35% من قيمة رواتبهم ومدخراتهم إذا تم مقارنتها بالعملات الدولية ، ولكن الأمر لا يتوقف على ذلك بل أن القيمة الشرائية للكرون انخفضت وأصبح راتب 20 ألف كرون الذي كان في 2012 يحقق لك جزء من رفاهية الحياة أصبح راتب ضعيف أمام مستلزمات الحياة والأسعار الباهظة في 2023  



ويقول  كبير الاقتصاديين في بنك (إس إي بي) ينس ماغنوسون  أن ضعف الكرون يعود إلى أسباب عدة منها الوضع العالمي المضطرب بسبب الحرب ورفع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة ،  وزيادة الطلب على الدولار واليورو في السويد من المستوردين والأفراد .




كما أن  العملات الصغيرة مثل الكرون تتأثر أكثر من غيرها بالاضطراب الخارجي، وأخيراً  أسعار الفائدة من قبل البنك المركزي الأمريكي أدت إلى زيادة قوة الدولار، فالمدخرين الكبار والبنوك والمؤسسات المالية  ، ترسلها أموالها من دول مثل السويد إلى الولايات المتحدة   لارتفاع الفائدة على المدخرات والاختباء بالدولار في مواجهة تقلبات أسعار الصرف للكرون .



أما عن تأثير تراجع قيمة الكرون على المواطن في السويد فهو كما يلي :

1- ضعف القوة الشرائية والسيولة المالية عن السياحة والسفر خارج السويد  عند تحويل الكرون السويدي الى العملة المحلية، خاصة عند السفر الى بلدان ذات عملات قوية كالولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا.




2- ارتفاع أسعار السلع المستوردة وخصوصا السلع المعمرة مثل السيارات الأوروبية والأمريكية واليابانية والكورية ـ وارتفاع أسعار الأجهزة الكهربائية والالكترونية – و زيادة التضخم، لأن السلع المستوردة تصبح أغلى.



مستقبل الكرون السويدي؟

يقول  الخبير الاقتصادي أن الكرون السويدي ضعيف وسوف يظل ضعيف لفترة طويلة ، وسيكون له تأثير على معيشة السويديين  والفقر المعيشي للمواطنين ، والحل في زيادة تدريجية للأجور ووقف التضخم ، ولكنه يشير الى أن   الكرون الضعيف سيكون إيجابياً لشركات التصدير التي تبيع أكثر عندما تصبح السلع السويدية أرخص بسبب أن الراغب بشراء سلع سويدية سيجد أن قيمة أمواله بالدولار تمنحه الكثير من الكرونات والسلع المنتجة في السويد .




قد يعجبك ايضا