المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

خبراء سويديون .. اقتراح الاتحاد الأوروبي للهجرة واللجوء مستحيل تنفيذه في السويد

نشر راديو السويد تصريحات للعديد من الخبراء في مجال سياسة اللجوء ، والذي تحدث  معهم قسم الأخبار في الإذاعة السويدية، إيكوت، وأكد الخبراء بأن مقترحات المفوضية الأوروبية بمعالجة طلبات لجوء من يدخلون حدود الاتحاد الأوروبي بشكل سريع ..هي مقترحات لا تمد للواقع بصلة ، وأكدوا أن المقترحات ربما جيدة نظريا ولكن تطبيقها غير قابل للتنفيذ في السويد و في الكثير من دول الاتحاد الأوروبي.




حيث يرى باتريك إينغستروم، رئيس شرطة الحدود السويدية والمسؤولة عن تسفير  اللاجئين المرفوضين من  الذين يفتقدون لحق اللجوء بأنه من الصعب تقييم من لهم الحق بالبقاء من عدمه في وقت قصير كما تطالب المفوضية ،

 

وأشار إلى أن محاولة تسريع العملية وإعادة أولئك الذين تم رفضهم حقاً، ستؤدي في الممارسة العملية إلى حبس طالبي اللجوء.   وأضاف “أرى أنه لا يمكن القيام بذلك دون حبس الأشخاص لأسابيع أو شهور، وهذا ينتهك قوانين الاتحاد الأوروبي والقانون الدولي”.




وأضاف كما أن كل دول أوروبا تفعل كل ما تستطيع لترحيل اللاجئين المرفوضين ودون جدوى .. فما هو الجديد في هذه المقترحات ؟.






وأشار باتريك إينغستروم، فكرة تجميع اللاجئين بمراكز خارج الحدود الأوروبية  تعتبر غير فعالة ، وقديمة ، ولدينا تجربة مع هذه الفكرة مع تركيا .. النتائج محدودة والمشكلة مستمرة ، وندفع المليارات دون جدوى .




 وحول تبديل قانون دبلن بقوانين جديدة ، أكد باتريك إينغستروم، أن قانون دبلن معقد ومهم لدرجة أنك لا تستطيع أن تستبدله أو تقوم بتعديله وفقا للمقترحات الأوروبية .




وبحسب مقترح المفوضية الأوروبية، يجب التحري عن دوافع من يصلون الحدود الأوروبية للجوء في غضون خمسة أيام، يتم في خلالها، اخذ البصمات التأكد من هوية اللاجئ، أجراء فحوصات طبية، وإجراء تحريات أمنية بالإضافة الى تسجيله في قاعدة البينات الخاصة بالاتحاد الأوروبي Eurodac






استمع للتفاصيل كاملا بالعربية 
قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!