المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

حزب سفاريا ديمقراطي المعادي للمهاجرين يحصل على 13 بالمائة من أصواتهم الانتخابية!

حزب سفاريا ديمقراطي يتحول من حزب صغير طموح ، إلى حزب كبير يحصد المراكز الأولى في استطلاعات الرأي للناخبين السويديين ، مما جعله الحزب الأول في السويد حاليا بنسبة تصل 26 بالمائة ، وإذا نظرنا للحزب بأنه ينطلق من قاعدة قومية وطنية عنصرية ، تفضل العرق الأبيض الاسكندنافي السويدي كحق للمواطنة في السويد ، ورفض المهاجرين من الأعراق والأديان الأخرى ، فربما نجد أن هذه الأيدلوجية تجذب العديد من السويديين الاسكندنافيين لأسباب مؤقتة ، ولكن الغريب والغير منطقي أن تظهر الإحصائيات أن ما يقارب من سدس أنصار حزب سفاريا ديمقراطي من الأجانب المهاجرين .!




وحسب تقرير نشرته كاتبة سويدية ، فأن المكتب السويدي المركزي للإحصاء أكد نسبة الناخبين لحزب سفاريا ديمقراطي من أصول أجنبية مهاجرة  وصلت ١٣،١٪؜ أي بزيادة بنسبة ٤،٢٪؜ عما كانت عليه خلال شهر مايو 2019 .وهذه النسبة توضح غير المولدين في السويد ، وربما تزيد أكثر أن تم احتساب الأشخاص المولدين في السويد ولكن من أصول مهاجرة ؟




الأمر الذي يثير الجدل ؟ فهذه النسبة تمنح حزب سفاريا ديمقراطي ما يقارب 9 مقاعد في البرلمان السويدي ، هذا يعني أن قوة الحزب كــ حزب معادي للهجرة والأجانب في السويد ، حصلت على تسع مقاعد  في البرلمان السويدي بفضل أصوات المهاجرين والأجانب ، في البرلمان السويدي …

الجدير بالذكر أن حزب ديمقراطيي السويد لديه 62 عضوا في البرلمان السويدية حاليا دورة 2018 – 2022






هذه النسبة أثارة جدل ..! فربما يكون هولاء الأجانب والمهاجرين لديهم مواقف معارضة من الحكومة السويدية الحالية بقيادة تحالف الاشتراكيين وزعيمهم “ستيفين لوفين”  ، ولكن لا يمكن فهم  ” التطرف ”  في هذه النسبة من المهاجرين والأجانب ،  للدرجة التي يمنحوا فيها أصواتهم الانتخابية لحزب يرفض وجودهم في السويد ، ولا يرسخ فكرة التمييز بين السويديين من الأعراق المختلفة ,,,

هل لديك تفسير لذلك ؟






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!