المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

حزب اليسار السويدي يحمل حكومة لوفين مسئولية ضعف وانهيار الكرون السويدي

بعد التدهور المستمر لسعر العملة السويدية الكرون ، حمل حزب اليسار السويدي حكومة، ستيفان لوفين، مسؤولية اضعف الكرون السويدي وتدهور سعره أمام العملات الأجنبية الأخري ، واعتبر حزب اليسار ان ضعف الكرون بهذا المستوى الهزيل أضعف من المستوى المعيشي والاقتصادي للمواطن السويدي .




ووفقا للمتحدثة الإعلامية لحزب اليسار السويدي ، أولا أندرسون قالت “إن  حكومة لــوفين  تتحمل مسؤولية الكرون الضعيف ، وتدهور القوة الشرائية للكرون ”. وتشهد العملة السويدية منذ أشهر عدة تراجعات كبيرة أمام العملات الدولار واليورو ، مما انعكس سلبيا على المواطنين والمقيمين في السويد ، حيث أصبحت القوة الشرائية للرواتب والأجور في السويد ضعيفة ، وتخلى الكثير من السويديين عن مستويات الرفاهية ، حيث امتنع ثلث السويديين عن السفر خلال الصيف الماضي ، وانخفضت خطط شراء وتجديد السيارات والمنازل ..وفقا لتقرير المركز الإحصائي السويدي.






وحذر حزب اليسار أن استمرار سياسة البنك المركزي والحكومة السويدية الحالية حول نسبة التضخم والفائدة ، سوف تزيد من تدهور قيمة الكرون السويدي ، وسوف تخلق المزيد من المشاكل الاقتصادي للمواطنين في السويد ، في الوقت الذي يعاني فيه المواطنين من ضعف الرواتب وقلة فرص العمل وارتفاع الأسعار .






قد يعجبك ايضا