المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

جيمي أيكيسون : لا نرى خطة لإنقاذ الاقتصاد وخسارة الوظائف ..وحزمة الدعم الحكومي لم تبدأ !

قال زعيم حزب سفاريا ديمقراطي Jimmie Åkesson أن على الحكومة السويدية اتخاذ قرارات أخرى غير قرارات الدول المجاورة. ويريد جيمي ايكيسون وأولف كريسترسون (زعيم المحافظين) وجوناس سجويشت (زعيم اليسار السويدي) حزم دعم أكبر وأسرع للشركات السويدية.




وقالوا عندما يتعلق الأمر بمكافحه فيروس كورونا  ،فقد اتفقنا جميعا مع حكومة لوفين على وقف الجدل السياسي ، وترك الأمر للخبراء والعلماء ليقرروا ما هو الصحيح ، ثم تفعل الحكومة ما يقولون ، واتفقنا أيضا أن يكون الحوار أكثر هدوءًا من المعتاد. على الرغم أن قرارات الحكومة السويدية بطيئة وضعيفة وليست استباقية وإنما تنتظر الفعل لتقوم برد فعل .




ويقول جيمي ايكيسون ، لا نعرف كيف سوف تتعامل السويد مع الموظفين الذين يعملون بالساعة ،،، مثل المهنيين والحرفيين الذين يواجهون الآن خطر البقاء بدون  نقود أو دخل مالي ..حيث لم يعد الوباء يؤثر فقط على الشركات الصغيرة والمتوسطة. ولكن على الأفراد جميعا ،
وأضاف -عدم وجود قرارات واضحة وسريعة وحقيقية يخاطر بإخراج الشركات الصغيرة من سوق العمل السويدي ، وتسريح موظفين ، وبدء ركود اقتصادي جديد .






كما أثار جيمي ايكيسون استفسار هام ، هل تملك حكومة لوفين القدرة على تعويض فرص العمل التي يخسرها المواطنين السويديين ، لدينا 20 ألف فرصة عمل انتهت خلال أسبوع ، وحزمة الإنقاذ الحكومي لم نراها إلى الآن .




وأضف ايكيسون :- لو استمر الوضع هكذا لبداية الصيف القادم ، سيكون لدينا 70 أو 80 ألف وظيفة انتهت ، ونشاهد صفوف طويلة من طالبي الدعم والمساعدات المالية ..نريد أن نرى إجراءات وخطة واضحة . لقد اتفقنا أن الأولوية لدعم جهود مكافحة فيروس كورونا ..لكن المجتمع في حاجة للعمل وللمال والغذاء والدواء






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!