المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

جيمي إيكيسون لفتاة البيئة السويدية ..يجب أن تعودي لمدرستك ..وما تفعليه هراء بلا فائدة!

تناقلت صحف سويدية تعليق  جيمي ايكيسون رئيس حزب سفاريا ديمقراطي في حديث لمراسل تلفزيون السويدي ، أن الإعلام يمارس التضليل ، فمثلا  ما تفعله  الطفلة السويدية” غريتا ثونبرغ ” لا قيمة له ،

تناقلت صحف سويدية تعليق  جيمي ايكيسون رئيس حزب سفاريا ديمقراطي في حديث لمراسل تلفزيون السويدي ، أن الإعلام يمارس التضليل ، فمثلا  ما تفعله  الطفلة السويدية” غريتا ثونبرغ ” لا قيمة له ،




وأضاف جيمي ايكيسون ….إنها طفله عليه العودة لمدرستها ، والاهتمام بدروسها …لقد حولها الإعلام إلى ناشطة! ..هذا خطأ لقد تركت دراسته بالمدرسة لشهور والقيام برحلات أوروبية لدعم البيئة ، وزيارة مدارس وسياسيين وزيارة البابا والجلوس بالشوارع …، والإعلام يرحب بهذه الفوضى لطفله عمرها 15 عام  ..هذا لن يؤدي لشيئ إلا إن تخسر دراستها ..ما الفرق فيما تفعله ؟هل سيتوقف سائق سيارة قديمة يلوث البيئة بالعادم في مالمو عن قيادة سيارته ! 




وقال جيمي ايكيسون إن مشكلة البيئة وحماية البيئة هي تتعلق برغبة دول وسياسيين أولا ، ثما علاقة السلطة بكبار المصنعيين والشركات العالمية ،

الطفلة السويدية” غريتا ثونبرغ ” تحولت لايقونة سويدية لدعم البيئة

ما تفعله الطفلة السويدية” غريتا ثونبرغ” لا يحدث فرقا إلا  مع الإعلام ، و إهمال الطفلة لدراستها ..اتركوا الطفلة ..يجب أن تعود لمدرستها ..أين الإدارة المدرسة و مؤسسات الرعايا السويدية وعائلة الطفلة ..عندما تتغيب هذه الطفلة لشهور عن مدرستها  ؟ انا اشكرها واجد انها طفلة رائعة ..لكن سوف تكون مؤثرة اكثر عندما تعود لمدرستها ،وتتفوق بدارستها وتعيش طفولتها الطبيعية  .  لدينا الآلف من النشطاء شرقا وغربا لا نحتاج للمزيد …!