المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

بدأ قضية الأميرة “هيا ” زوجة حاكم دبي التي طلبت اللجوء والحماية في بريطانيا!

قضية لجوء ، ولكن أبطالها أمراء ، يصنفون من أثرياء  العالم ، حيث مثلت الأميرة الأردنية، هيا بنت الحسين، زوجة حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، اليوم الثلاثاء، أمام المحكمة العليا في لندن في أحدث جولة من المعركة القانونية بشأن رعاية ولديهما. ويعتبر  أول ظهور للأميرة هيا منذ هروبها بأطفالها  من دبي  إلى ألمانيا ، ثم إلى بريطانيا حيث طلبت اللجوء والحماية لها ولا طفالها !




وأفادت وكالة “رويترز” بأن الأميرة هيا حضرت الجلسة الأولية، بينما غاب عنها الشيخ محمد، ومثل مصالحه بالنيابة عنه أحد أكبر المحامين في بريطانيا، ديفيد بانيك.الذي يمثل اكبر شركة للمحاماة في أوروبا ، ومن أكبر الشركات القانونية في العالم .

الأميرة هيا وزوجها حاكم دبي واطفالهما

وأبلغ القاضي الصحفيين، حسب الوكالة، أن بوسعهم القول إن الجلسة الأولية حدثت الثلاثاء، لكن لا يسمح لهم بالكشف عن تفاصيل المرافعات القانونية.






ومن المقرر أن تنعقد جلسة كاملة في القضية بين حاكم دبي وزوجته، ابنة العاهل الأردني الراحل، الملك حسين، والأخت غير الشقيقة لعاهل المملكة الحالي، الملك عبد الله الثاني، يوم 11 نوفمبر 2019، ومن المتوقع أن تستغرق خمسة أيام.

وخلال الجلسة  طلبت الأميرة هيا  من المحكمة حماية أحد ولديها ” الفتاة جليلة 12 عام ”  من الزواج القسري، حيث آنها تتعرض للزواج قسريا من عائلة والدها حاكم دبي ،  كما دعت لإصدار أمر “بعدم التعرض” يحمي من المضايقة أو التهديدات لها و لابنائها ، وان تكون الحضانة لها للأطفال.

الأميرة هيا وزوجها حاكم دبي و أطفالهما

وقال الطرفان في بيان آنذاك إن المعركة القانونية تتعلق برعاية الطفلين جليلة (11 عاما) وزايد (7 أعوام)، ولا ، و أشارة إلى هروب الأميرة هيا الأردنية ، من أمارة دبي ” بعد أن شعرت بالضيق والخوف  من تسلط أميرات وزوجات حاكم دبي عليها ، وعلى أطفالها ، كما أجبرت على تحديد أقامتها وعدم التحرك ، مما جع.




وتزوج الشيخ محمد البالغ 70 عاما من عمره والذي يتولى أيضا منصب نائب رئيس الإمارات ورئيس مجلس وزرائها، الأميرة هيا، البالغة 45 عاما والتي سبق أن عملت عضوا في اللجنة الأولمبية الدولية، في عام 2004، بينما كان يعتقد أنها الزيجة السادسة له، وأنجب الشيخ محمد أكثر من 20 ابنا من زيجات مختلفة.






قد يعجبك ايضا