المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

ثلاثة ادعاءات غير صحيحة .. الهجرة واللجوء ليست سهلة ولا مضمونة ولن تحصل على المال مجاناً

يروي المهربون للاجئين والمهاجرين أكاذيب وروايات مشوهة بعيدة عن الحقيقة بهدف إقناعهم بالقيام برحلات هجرة غير نظامية خطيرة إلى الاتحاد الأوروبي. ..فاللاجئين يصلون لدول مثل السويد وألمانيا وهم على اعتقاد بضمان الإقامة ثم العمل والدخل وتكوين ثروة مالية .. ولكن الوضع غير ذلك حيث قد تخسر عمرك كاملاً وأنت في طريق الخصول على الإقامة ثم العمل والاندماج ..

 ووفقاً لتقرير التلفزيون الألماني ، فإن  رسم صورة وردية عن الحياة في أوروبا. ليس صحيح دائما .. وربما يكون الوصول لأوروبا والاستقرار جيد للبعض لمن هو مؤهل فقط وليس الجميع




فيما يلي ثلاث أكاذيب شائعة تحقق منها فريق التحقق من صحة المعلومات في DW:

الادعاء الأول: من السهل العثور بسرعة على وظائف ذات أجر جيد في الاتحاد الأوروبي.

قال اللاجئ السوري أنس مصطفى  إن المهربين قالوا له عن ظروف العمل كلاجئ في أوروبا رائعة : “عندما تكون في أوروبا، وخصوصا السويد  ما عليك سوى العمل مرة واحدة في الأسبوع، وستحصل على ما يعادل  300 إلى 400 يورو في اليوم الواحد ، وستحصل على شقة  وسيارة حديثة على الفور “.




في الواقع، فإن الوصول إلى سوق العمل في أوروبا ليس بهذه السهولة. إذا كان الشخص لا يتمتع بوضع قانوني في أوروبا، فلن يُسمح له أو لها بالعمل. لا يزال بعض اللاجئين والمهاجرين يعملون بشكل غير قانوني في ظروف عمل سيئة. يتم استغلالهم ويتعرضون لخطر الترحيل إذا اكتشفت السلطات وظائفهم غير القانونية. كما أن الشقق المتوفرة للمهاجرين قديمة وفي الضواحي ..ومن الصعب شراء سيارة حديثة للاجئ او مهاجر جديد 

 




الادعاء الثاني: كونكِ حامل أو أن يكون الشخص قاصراً يضمن لهما الحصول على إقامة في السويد أو ألمانيا  ودول  الاتحاد الأوروبي.

 

الحقيقة الحمل أو كونك قاصرًا غير مصحوب بذويك لا يؤهلك تلقائيًا للحصول على الحماية الدولية. يجب على الجميع المرور عبر عملية التقديم نفسها. ومع ذلك، عادة ما تُمنح الأولوية للنساء الحوامل والأطفال الذين فروا بمفردهم .




يقول كريس ميلتسر من المفوضية: “صحيح أن الأطفال – على سبيل المثال – لا يتم ترحيلهم ، لكن هذا لا يعني أن يتم الاعتراف بالأطفال على الفور كلاجئين. وإلى جانب ذلك ، فالسويد وألمانيا مليئة باللاجئين المرفوضين من النساء والأطفال.





الادعاء الثالث:  طريق البحر الأبيض المتوسط آمن. 

 

يقول اللاجئ السوري أنس مصطفى – الذي وصل إلى السويد في عام 2016 – في مقابلة صحفية إن المهربين أخبروه أن عبور البحر الأبيض المتوسط “سهل حقًا” وسيستغرق ساعتين فقط.




الحقيقة: طريق البحر هو  طريق الموت ، وقد  فُقد في البحر الأبيض المتوسط أكثر من 25 ألف مهاجر منذ عام 2014 . ويمكن أن يستغرق العبور نفسه أياماً أو حتى أسابيع ، اعتماداً على الطرق والقوارب المستخدمة وظروف الطقس.  حيث أن المسافة بين ليبيا أو تونس ودولة أوروبية لا تقل عن 300 كيلومتر. وجميع القوارب المستخدمة في الرحلة ليست مناسبة على الإطلاق للقيام بهذه المهمة والقوارب مكتظة بالمهاجرين في أوضاع لا إنسانية وخطيرة للغاية .





بناء على ما سبق، ليس من السهل بالنسبة للمهاجرين وطالبي اللجوء الوصول لأوروبا أو للدولة التي يرغبوا فيها بدون تبصميهم – كما من الصعب الحصول على إقامة حالياً ، ومن الصعب  الحصول على  عمل في أوروبا ، لا سيما في مهنتهم الأصلية وبراتب جيد. وفقًا لإحصاءات الاتحاد الأوروبي ، فإن المواطنين من خارج الاتحاد الأوروبي ممثلون بشكل مفرط في القطاعات الاقتصادية مثل الإقامة والخدمات الغذائية والعمل المنزلي والبناء، لكن تمثيلهم ناقص في القطاعات ذات الأجور الأفضل مثل التعليم أو التمويل.

علاوة على ذلك، فإنه في عام 2021 ، تم رفض طلبات أكثر من نصف طالبي اللجوء في الاتحاد الأوروبي.




قد يعجبك ايضا