المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

توقف عمليات ترحيل لاجئين في السويد لرفضهم إجراء اختبارات كورونا

تستمر عمليات الترحيل للاجئين المرفوضين في السويد .. حيث أوضحت الشرطة السويدية أن  جهودها لترحيل  طالبي اللجوء المرفوضين قسريا  تتضاءل ، والسبب إنهم يلجؤون إلى رفض إجراء اختبار كورنا PCR – وهو فحص ضروري لصعود الطائرة والسفر لدولهم …وأن طالبي اللجوء الذين خضعوا  للترحيل القسري رفضوا إجراء الفحص كوسيلة منهم للبقاء في السويد




هذه المشكلة تظهر لدى طالبي اللجوء المرفوضين المرحلين من جنسيات مثل أفغانستان والضفة (فلسطين) ودول شمال أفريقيا … و المشكلة في صعوبة ترحيل هؤلاء إلى بلدانهم،  هي رفض شركات الطيران أو الدول المستقبلة لهم  أن تستقبل أي مسافر  لا يحمل شهادة اختبار كورونا سلبية. وبالتالي لا يمكن للشرطة السويدية  دائمًا تنفيذ الترحيل المخطط له.،   




  ميكائيل هولمغرين، القائم بأعمال رئيس قسم شرطة الحدود السويدية قال ، ”  أن طالبي اللجوء المرفوضين الذين لا يريدون العودة إلى ديارهم، لا يقبلون الخضوع لفحص pcr فيروس كورونا”وهذا يعني على المدى الطويل، أنه يمكن احتجاز الأشخاص لفترات طويلة أو الإفراج عنهم بكفالة.






وأضاف :- كما  أنه لا يمكن إجبار الشخص على اختبار فحص كورونا  لآنه  أمر طوعي في السويد ولا يوجد قانون في السويد لإجبار طالبي اللجوء على الخضوع للفحص قسريا وهذا يعني أنه يتوجب إبقاء هؤلاء في سجن الترحيل أو إخراجهم بعد فترة حتى يمكن ترحيلهم بدون فحص كورونا .






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!