المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

تنظيم مظاهرة حاشدة وسط ستوكهولم ضد حزب سفاريا ديمقراط وسياسته العنصرية




أثار الصعود القوي للقوى اليمينية المتطرفة، في مشهد الحياة السياسية بالسويد، والذي يمثله حزب سفاريا ديموكراتنا، رد فعل قوي في أوساط الاتحادات والمنظمات الشبابية التابعة للأحزاب البرلمانية من الكتلتين.






ودفع الصعود القوي لحزب سفاريا ديموكراتنا الى البرلمان، رغم أن التوقعات كانت تشير الى أنه سوف يحصل على مقاعد أكثر، دفعت بهذه المنظمات أمس الأربعاء الى تنظيم مظاهرة حاشدة وسط ستوكهولم، شاركت فيها اتحادات الشبيبة لاحزاب كتلتي التحالف والُحمر والخضر، بشكل مشترك الى جانب العديد من الجمعيات الأخرى مثل منظمة أنقذوا الطفولة ومنظمة الطلبة ضد الترحيل.

ونشر منظمو التظاهرة بياناً صحفيّاً، قالوا فيه: ” إن النجاح الكبير لسفاريا ديموكراتنا يجعل الكثير منا غاضبين، ومنزعجين من الصعود للتيار اليميني المتطرف في المجتمع”.







قد يعجبك ايضا