المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

تقرير SVT : ارتفاع مستمر لاسعار ايجار الشقق والمنازل في السويد يقابله نقص في الصيانة والتجديدات

نقل التلفزيون السويدي تقرير عن استمرار مشكلة ارتفاع أسعار الإيجار والسكن في السويد  خلال عام 2020  ، فمع استمرار   صعوبة الحصول على عقد سكن   ، تظهر مشكلة أرتفاع أسعار الإيجارات خلال عام 2020 .




هذا ما أظهرته إحصائيات جديدة نشرها مركز الإحصاء السويدي  SCB ، حيث أوضح أن معدل الإيجارات في السويد أرتفع لمستويات هي الأعلى منذ 6 سنوات. وقد تضطر أن تدفع 6 ألف كرونة مقابل الحصول على شقة صغيرة في مدينة سويدية صغيرة في مبنى قديم أو منزل متهالك !




ووفقا للتقرير  فأن هذا الارتفاع في أسعار الإيجار في السويد لا يعكس  زيادة جودة الخدمات أو الصيانة في شقق مازال بعضها بدون تجديدات ومتهالكة منذ سنوات طويلة ، حيث لا تلتزم أغلب الشركات بمواعيد ولوائح التجديدات في الشقق ، وتحمل المؤجر كلفة التجديدات كاملة ، بينما الشقق الجديدة في مباني حديثة تصل أرقام لا يتحملها متوسطي الدخل ، بين 12 ألف للشقة الصغيرة و16 ألف كورونا شهريا لشقة متوسطة المساحة.




من جانب اخر يتزامن رفع إيجازات الشقق مع صعوبة الحصول على شقة في المدن السويدية ، فيحتاج الشخص  الانتظار بين عام إلى 9 سنوات للحصول على شقة بمدينة سويدية ، ويلجاء العديد للسكن بالأسود أو في  القرى والضواحي البعيدة ، أو عقود مؤقتة ، أو منازل ريفية 




في نفس الوقت  بلغت قيمة الإيجار لشقة متوسطة في مدينة أو قرية  صغيرة  مبلغ 6 ألف كرونه شهريا ، بينما وصل إيجار شقة في المدن الرئيسية ما بين 7 إلى 12 ألف كرونه ، مع الإشارة أن هذا المبلغ يختلف من مدينة إلى أخرى، اختلافاً كبيراً حيث يرتفع في ستوكهولم والمدن الرئيسية لمستويات أعلى بكثير .






ووفقا لمركز الإحصاء السويدي ، فأن ارتفاع الإيجارات لا يترافق مع زيادة الرواتب والأجور ، أو زيادة الخدمات للشقق والتجديد ، مما يسبب للعديد من العوائل ضغوط مالية وتكاليف مرتفعة للمعيشة .




وكانت توصيات قد صدرت من مؤسسات بحثية اجتماعية في السويد ، طالبت الحكومة السويدية في زيادة الأنفاق ودعم المالكين والمؤجرين في تجديد المباني والشقق السكنية المتهالكة..و لكن مع ظهور أزمة كورونا  سوف يوقف العديد من الخطط والمقترحات إلى ما بعد انتهاء الأزمة

 






قد يعجبك ايضا