المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

تقرير مصور عن عودة اللاجئين السوريين من لبنان الي سوريا دون إرادتهم !

مئات اللاجئين يعودون إلى سوريا من لبنان. في الوقت نفسه ، تقول الأمم المتحدة إن الوضع بعيد كل البعد عن أن يكون آمنا في سوريا التي تسيطر عليها  الحرب والدمار والانتهاكات الانسانية .

وقامت قناة SVT News  السويدية بلقاء  عدد من لعوائل السورية في لبنان والعائدة الي 

تقول ” شذي” امرأة سورية  لاجئة في لبنان ، قبل أن تغادرالمخيمات في لبنان ولتعود إلى موطنها: “كل ما نحتاج إليه يكلفنا أكثر مما نستطيع” نحن في وضع سئ جدا في مخيمات اللجوء في لبنان ، لا طعام لا عمل لا تعليم لاصحة ، نعاني من انتشار الامراض والقمامة وعدم وجود مياة نظيفة او مرافق صحية …لا حد يهتم بنا او يحترم اننا لنا حقوق انسانية ، سنعود لسوريا فلا بديل لدينا حتي وان متنا في سوريا فهذا افضل لنا .



اما معتز  فهو يقبل بناتها وزوجته. انهم يعودون لسوريا لان لايمكنكهم البقاء في مخيمات اللجوء في لبنان ، فسوف يعودون اجباريا ..لقد تم اخبارهم ان وجودهم بلبنان انتهي وسوف يتم مساعدتهم للعودة ، الزوج يقول لن اعود فأن مطلوب من النظام في سوريا ..سوف استمر بالهروب وحياة التشرد ، ولا استطيع ان اهرب بعائلتي فلا مال ولا  مال لدي  ، يجب ان يعودوا لسوريا … وربما ينتظر الزوج سنوات قبل أن يتم رؤية زوجته وعائلته مرة أخرى. 

معتز وزوجته ..

 

“أشعر بالحزن لأنهم يذهبون وأنا لن أتمكن من مقابلة أسرتي لفترة طويلة” 

ووفقا للحكومة اللبنانية ، هناك 1.5 مليون لاجئ سوري يعيشون في البلاد – أي ما يعادل اكثر من ربع سكان لبنان . وطالبت الحكومة اللبنانية  اللاجئين بالعودة وتقوم بفعل ذلك حاليا ، وسط سكوت من المجتمع الدولي ،… والمبرر ان قوات الرئيس بشار  تستعيد المزيد من أجزاء البلا في سوريا ، وان المدن تستقر والحياة تعود لطبيعتها.

سوريين يعودون لسوريا وسط اجرائات امنية لبنانية -روسية مشتركة

معظم العائدين من  النساء
 تم تنسيق قوافل الحافلات التي تغادر لبنان  بين حكومتي بيروت ودمشق.

الجميع يتجمع في ملعب كرة القدم قبل التخرك بالحافلات للعودة لسوريا ، نرى انهم جميعا من النساء والأطفال وبعض الرجال الأكبر سناً من المسنيين. ..ولايوجد رجال او شباب  ..!




ولقد ساعدت روسيا السلطات اللبنانية على تنظيم وترتيب وتشجيع للاجئين السوريين للعودة الي سوريا ، وعلى نطاق واسع. لكن ليس من الواضح ان يوجد احد سعيد بالعودة !..فالجميع يقول ما الذي سيعودون إليه ..وكيف يعودون ويتركوا ازواجهم !.

الحافلات التي تنقل اللاجئين السوريين من لبنان الي سوريا

اسباب عدم عودة الرجال والشباب   الي سوريا !

يخشى العديد من الرجال والشباب السوريين في لبنان العودة لسوريا ، خوفا من تجنيدهم في جيش نظام الاسد  للمشاركة في الحرب التي لا تزال جارية ، على الرغم من أن الرجال الذين تقل أعمارهم عن 43 الذين وقعوا على العودة يطردون بعد ستة أشهر من الخدمة العسكرية.




بينما جزء اخر من الرجال والشباب يقول ” نحن مطلوبين من الاجهزة الامنية لنظام بشار، لأسباب العمل السياسي والمعارض ، او لوجود اقارب لنا يشاركون في الحرب مع المعارضة والثورة..لا نستطيع العودة سوف يتم اعتقالنا وتعذيبنا “

“سبعة أشخاص في غرفة واحدة”

هالة  وابنتها ياسمين هي واحدة من مئات اللاجئين السوريين العائدين من لبنان. “ليس لدينا شيء ، ولا حتى منزل” ،

هالة   امراة سورية تسحب سحاب  حقيبتها  الوردية لغلقها و التي بها اورقها هي وعائلتها و حفاضات اطفال ، أحذية وملابس للأطفال. وتقول إن السبب الرئيسي الذي عادت إلى مسقط رأسها في سوريا هو أن ابنتيها لا يتعلمون في لبنان ويجب ان يذهبوا  إلى المدرسة في المستقبل. لم يكونوا قادرين على فعل ذلك في لبنان ، ولقد تحطمت الامال في الهجرة الي اوروبا ، او الحصول علي توطين الامم المتحدة …نحن نعود ولا منزل لنا ولا اقارب لنا في سوريا ..نذهب للمجهول !






وتقول “حلا” امراة سورية متزوجة من مدينة اللاذقية ، سوف اعود الي اللاذفية و يبقى زوجي معتز في بيروت حيث يعمل في مخبز.

حلا وزوجها معتز ….ونظرة لاطفالهم الذين كان يلعبون سعداء حولنا

“لقد كان وقتاً صعب  في لبنان لاننا كنا  نعيش سبعة أشخاص في غرفة واحدة  ، كان من الصعب الحصول علي الحليب والحفاضات وتكاليف الغذاء  لم نعد نتحمل الحياة   .

وفقاً للسلطات اللبنانية ، عاد 50.000  خمسون الف لاجئ إلى سوريا حتى الآن هذا العام 2018 ، لكن هذا الرقم محل شك. تراقب الأمم المتحدة قوافل الحافلات لكنها لا تلعب دورًا نشطًا لأنها لا تعتبر من الممكن ضمان عودة اللاجئين بأمان. المتحدث باسم هيئة الأمم المتحدة للاجئين UNHCR يقول لـ SVT News إن الأمم المتحدة وثقت رسميا 5 الف  شخص عائدين من لبنان إلى سوريا هذا العام من السوريين المسجلين لديها في لبنان .