المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

تقرير سويدي حول علاقة جماعة الاخوان المسلمين بمنظمات سويدية وانتشارها في أوروبا

صورة للوفد الفني المصري اثناء حضوره مهرجان مالمو السينمائي ،وقد تظاهر انصار جماعة الاخوان في السويد ضد الفنانيين المصريين الداعمين لنظام السيسي  

 




أصدرت هيئة الحماية المدنية والتأهب MSB   السويدية تقرير متابعة حول طبيعة الرسائل التي تنشرها جماعة الإخوان المسلمين في السويد. وتتساءل عما إذا كانت المنظمات التي تربطها علاقة بجماعة الإخوان المسلمين تتلقى مساهمات من أصول ضريبية.

والدراسة بعنوان “النشاط الإسلامي في سياق متعدد الثقافات”، اعدها استاذ الأنثروبولوجيا الاجتماعية أيه كارلبوم بجامعة مالمو بتكليف من هيئة MSB السويدية الحكومية عقب الانتقادات التي وجهت للهيئة بعد اصدار تقرير لها في العام الماضي حول هذا الشأن ووصفه بكونه غير علمي.

و يصف كارلبوم في تقريره طبيعة الرسائل التي يتم نقلها من قبل الأشخاص والمنظمات التي يعتبرها على صلة بجماعة الإخوان المسلمين. فهي حركة محافظة ذات أيديولوجية إسلامية.

“تنتشر في 34 دولة اكبرها مصر وتركيا والاردن وسوريا واليمن وليبيا والمغرب و باكستان واندونسيا وماليزيا و فرنسا وبريطانيا وامريكا والمانيا”  ، وبداءت الانتشار في السويد مع تدفق المهاجرين  ،وتساءل كارلبوم ما إذا كان ينبغي أن تتلقى هذه المنظمات مساهمات من أصول ضريبية سويدية .






-من ناحية، تقول الحكومة السويدية أنه من المهم جدا مسألة المساواة بين الجنسين، في نفس الوقت تعطي المال للمنظمات التي لا تعمل من أجل المساواة، ولكن من اجل قيم اخرى اجتماعية دينية.

يقول كارلبوم.

وفقا لكارلبوم، فان على سبيل المثال ، يرتبط الاتحاد الإسلامي في السويد ومسجد ستوكهولم بحركة الإخوان المسلمين ، وحركة الاخوان المسلمين لديها روابط وعلاقات قوية مع اغلب الجمعيات الاسلامية في اوروبا.

و قد علق تمام السباعي ، رئيس الرابطة الإسلامية في السويد قائلا ان هذا غير صحيح ، وانه لا يتحكم بنا أي شخص آخر.-نحن منظمة سويدية ، ونشاطاتنا واضحة ،




 

ويرى السباعي ان تساؤل كارلبوم حول المنظمات التي يعتقد قد ان تكون مرتبطة بجماعة الإخوان المسلمين ومسألة الحصول على التمويل العام تبدو وسيلة لمحاولة إسكات الأصوات المزعجة.

-للأسف، يحاول أن يعطي كبش فداء لشرح فشل سياسة الاندماج الذي ساد في السويد في السنوات الأخيرة، يضيف السباعي.

و قد قام كارلبوم في بحثه باجراء 15 مقابلة منهم عضوين سابقين بجماعة الإخوان المسلمين بالإضافة الى الاستعانة بالدراسات السابقة.

-توصلت الي هذه النتائج من خلال المقابلات التي قمت بها والأبحاث السابقة الموجودة. ثم يمكن أن تتغير النتائج دائما، ولكن هذه هي الاستنتاجات التي توصلت اليها الآن، يوضح كارلبوم.







وتعتبر جماعة الاخوان المسلمين اكثر المؤسسات الاسلامية تحرر فكريا واجتماعيا ،ولا تلتزم  بالزي الاسلامي مثل النقاب وتجيز  الزي الغربي للرجال .وللمراة بحجاب الشعر وعدم التعري، ولا تفرض اللحية او اي قواعد علي مظاهر الحياة الخاصة ، ولا تعتمد علي اسس فقهية سلفية (التيار السلفي السعودي)، ولديها عداء ومعارضة كبير من التيار الاسلامي السلفي في السعودية والعالم الاسلامي . الا ان معارضيها يتهمونها بالتجارة واستخدام الدين للحصول علي مصالح مالية وسياسية، وانها تهدف لتدمير الدولة الوطنية والعودة لمفاهيم الخلافة ..! 
قد يعجبك ايضا