المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

تقرير راديو السويد : السمنة الخفيفة للانسان تشكل خطورة كبيرة عند الإصابة بكورونا

في السويد، وبحسب مؤشرات السمنة، فإن الشخص الذي لديه كتلة دهنية بمقدار 40 بالمئة من الجسم، يعتبر من الأشخاص ذوي الوزن الزائد. لكن الدراسة التي نشرها راديو السويد –المصدر من هنا– أفضت إلى أنه حتى الأشخاص الذين لديهم دهون بنسبة 30 في المئة من الجسم، معرضون لخطر المعاناة عند إصابتهم بعدوى فيروس كورونا.




وكشفت الدراسة أن أصحاب الوزن الزائد قد يكونوا في خطر أكبر مقارنة مع نظرائهم، في حال إصابتهم بفيروس كورونا، الأمر الذي قد يهدد حياتهم على نحو كبير. ويجب عدم الاستهانة بهذا الوضع الصحي الخطير في السويد





وربطت الدراسة بين الوزن الزائد ومضاعفات الإصابة بفيروس كورونا، بعد أن تمت دراسة بيانات أكثر من 15 ألف مريض بالفيروس




وقال البروفيسور بيتر أوبينشو،  ، إنه من المحتمل أن تكون الدهون الزائدة حول الأعضاء الداخلية عائقا أمام إفراز المواد المضادة للجهاز المناعي. ولذلك أن كنت تعاني من سمنة خفيفة بسبب وزن زائد فأنت في خطر كبير عند الإصابة بفيروس كورونا






وأظهرت الدراسة التي قادها أوبينشو، مع البروفيسور كيني بايلي من جامعة أدنبرة، والأستاذ كالوم سمبل من جامعة ليفربول، أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة هم أكثر عرضة للخطر بسبب الفيروسات.




ولأن فيروس كورونا يهاجم الجهاز التنفسي، خصوصا الرئتين، فإن السمنة تزيد من صعوبة توسيع الحجاب الحاجز والرئتين واستنشاق الأوكسجين، الأمر الذي سيحرم الأعضاء من الأوكسجين.




ويقول الأطباء إن الجهاز المناعي للأشخاص الذين يعانون من السمنة يحتاج للعمل بشكل مضاعف في حال الإصابة بفيروس كورونا، الأمر الذي يؤدي إلى إنتاج مضادات مناعية بشكل أكبر، مما يتسبب في حدوث التهابات في الخلايا.






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!