المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

تقرير: السويد ودول الاتحاد الأوروبي فشلت في إعادة اللاجئين المرفوضين لبلادهم الأصلية

تقرير جديد يشير أن السويد والعديد من دول الاتحاد الأوروبي  لديها مشكلة كبيرة ومتزايدة في أعداد اللاجئين المرفوضين الغير ممكن ترحيلهم ، حيث  فشلت دول الاتحاد الأوروبي والسويد  في إقناع المهاجرين المقيمين بشكل غير قانوني بالعودة إلى بلدانهم الأصلية.




كما فشلت السويد وأغلب دول الاتحاد الأوروبي في كل برامج إعادة اللاجئين المرفوضين طوعيا  لبلادهم وكذلك فشل التنسيق مع الدول التي لديها لاجئين في أوروبا لاستقبال مواطنيها  واعتبر التقرير أن هذا الفشل يشجع الهجرة غير النظامية، بدلاً من أن يحد منها.




ووفقاً للتقرير  فأن  دول الاتحاد الأوروبي لديها  حوالي نصف مليون مواطن من خارج الاتحاد الأوروبي، يقيمون بشكل غير قانوني في دول الاتحاد الأوروبي خصوصا في ألمانيا والسويد وفرنسا وبلجيكا وهولندا والنمسا وخلال عقد من الزمن لم تستطيع دول الاتحاد الأوروبي أعادة هولاء اللاجئين والمهاجرين ..حيث  عاد أقل من 20 في المئة إلى بلدانهم الأصلية خارج أوروبا، وفقاً للتقرير 





وقال المدقق المسؤول عن التقرير، ليو برينكات، “إن   الاتحاد الأوروبي لديه نظام هجرة غير فعال يشجع المهاجرين الذين يحاولون دخول الاتحاد الأوروبي بطرق غير نظامية بدلاً من منعهم وتنظيم الهجرة واللجوء ”.





 وتتمثل إحدى المشكلات عندما ترغب دول  الاتحاد الأوروبي في إبرام اتفاقيات مع الدول عودة مواطنيها اللاجئين المرفوضين  فيكون الأمر أقرب للفشل .  كذلك اختفاء اللاجئين وإخفاء وثائقهم وجنسيتهم الأصلية والتنقل بين دول أوروبا
والجدير بالذكر فأن  من المقرر في غضون أسابيع قليلة، أن يقدم البرلمان الأوروبي، وجهات نظره بشأن ميثاق الهجرة الجديد.




قد يعجبك ايضا
لا يمكنك نسخ محتوى هذه الصفحة