المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

تصعيد خطير شمال سوريا النظام السوري يتحرك لطرد المعارضة السورية من أخر معاقلها في شمال سوريا

شهد الشمال السوري تصاعد خطير خلال الـــ 24 ساعة الماضية ، حيث قالت مصادر إعلامية سورية  ، أن قوات دمشق تتجه لحسم المعركة بالسيطرة على اخر المعاقل المدنية  للمعارضة السورية المسلحة في شمال سوريا ، 

في الوقت الذي فيه قتل خمسة جنود أتراك اخرين صباح اليوم الاثنين 10 فبراير ، ، و قالت وزارة الدفاع التركية إن قواتها ردت بقوة ،و قصفت 115 هدفا للنظام السوري، ودمرت 101 منها، وقتلت 79 عنصر من جنود النظام السوري ، ردا على هجوم أسفر عن مقتل خمسة جنود أتراك في شمال غرب سوريا الذي تسيطر عليه المعارضة.




وذكرت الوزارة أن أنقرة ستواصل الرد على أي هجوم على قواتها الموجودة في مراكز تركية للمراقبة في أقصى شمال غرب سوريا.

وفي وقت سابق، قالت الوزارة إن قوات النظام السوري قتلت خمسة جنود أتراك من بين آلاف الجنود المنتشرين هناك، للمساعدة في وقف هجوم سوري لاستعادة آخر معقل مدني لمقاتلي المعارضة في سوريا، بعد نحو تسع سنوات من الحرب.




وبثّ التلفزيون السوري صورا من محيط نقطة المراقبة التركية في منطقة إيكاردا جنوبي حلب، تظهر الغرف المخصصة للجنود الأتراك والتحصينات والمعدات العسكرية والأسلحة الثقيلة داخلها.

وتقع نقطة المراقبة التركية ضمن مناطق سيطرة النظام، عقب تقدم قواته وسيطرتها على عدة بلدات جنوبي حلب بينها بلدة العيس والزربة خلال الأيام الماضية.






ومع استمرار التصعيد في الشمال السوري، قال مراسل فرنس برس إن فصائل معارضة والجبهة الوطنية للتحرير تشن عملية عسكرية بغطاء مدفعي تركي كثيف، ضد قوات النظام شرق إدلب.

ونقل المراسل عن مصادر في الجبهة قولها إنها استهدفت بقصف مدفعي مكثف قوات النظام في مدينة سراقب، على تقاطع الطرق الدولية “إم4″ (M4)، و”إم5” (M5).



وعلى المستوى الإنساني، قالت الأمم المتحدة اليوم الاثنين إن هجوما تشنه الحكومة السورية وتدعمه روسيا في شمال غرب سوريا الخاضع لسيطرة المعارضة المسلحة، تسبب في نزوح نحو 700 ألف مدني منذ شهر بما في ذلك قرابة مئة ألف خلال الأسبوع الماضي فقط.






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!