المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

تزايد تهديد الطلاب للمعُلمين في المدارس السويدية “تهديدات وانتقام من عائلات المعُلمين”

تعاني السويد من مشكلة ظهور فئة من الشباب والمراهقين المتنمرين بدرجة وصلت للعنف والجريمة |، وهذه الظاهرة تكون واضحة في المدارس السويدية ، ووفقاً للتلفزيون السويدي فإن  هيئة بيئة العمل السويدية استلمت أكثر من ألف تقرير وبلاغ عن وجود عنف أو تهديد إجرامي داخل البيئة.  




التلفزيون السويدي نقل قصة  المعلمة السويدية أولريكا بيوركبلوم آغا. والتي تقول للتلفزيون السويدي: إنها تلقيت 200 رسالة نصية  تحتوى على تهديدات بالقتل ، وجميعها من طلاب في المدرسة الثانوية التي تعمل فيها ”.




وقالت أولريكا، للتلفزيون السويدي ، إن هذه الرسائل بالطبع تقلقها وهي تعرف على سبيل التوقع هؤلاء الطلاب فمنهم من تغيب عن المدرسة ومنهم من تورط في جرائم المخدرات.  وتقول المعلمة أولريكا إنها حاولت اتخاذ خطوات قانونية ضد هؤلاء الطلاب فبدأ أحد أقارب  هؤلاء الطلاب  بتهديدها بإيذاء عائلتها بأكملها عبر المكالمات والرسائل النصية.




وأضافت: “إنها واحدة من أسوأ الأشياء التي مررت بها على الإطلاق. فالقلق والخوف من أن يتعرض أطفالي الثلاثة الصغار للأذى لأنني فعلت ما يفترض بي فعله ، وهو إبلاغ الشرطة بما يحدث ”.




 وفقًا لهيئة بيئة العمل السويدية، تم الإبلاغ عن 1035 حادثة خطيرة تنطوي على تهديدات وعنف في المدارس الابتدائية والثانوية  ، وهذا العدد من البلاغات حتى  ديسمبر 2023، . وهي زيادة كبيرة مقارنة بعام 2022 وأكثر من ضعف ما كانت عليه قبل عشر سنوات. معظم التهديدات والبلاغات كانت من معُلمين تعرضوا للتهديد والاعتداء من الطلاب!

 




وتفسر هيئة بيئة العمل السويدية هذه الزيادة جزئيًا بحقيقة أن الميل للإبلاغ قد زاد، لكنها تشير في الوقت نفسه إلى أن المشاكل تزايدت بمرور الوقت.