fbpx
المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

تحذيرات من ظهور قناديل سامة تسبب لدغاتها “الشلل والعمى” على الشواطئ الغربية للسويد

حذرت هيئة الرعاية والصحية والسلامة السويدية ، من أنتشار نوع سام من قناديل البحر على الشواطئ السويدية ، وقالت أن لدغات هذا النوع الجديد الذي ظهر في الشواطئ الغربية في السويد، تسبب شللا في الجسم مع فقدان للرؤية وحاسة السمع . وان ظهور هذه الأنواع من قناديل البحر السامة والخطيرة ، ظهرت بسبب تغيرات المناخية الذي جعل من مياه الشواطئ السويدية  أكثر دفئًا ،




ويعتقد أن تلك القناديل قادمة من سواحل أمريكا الشمالية ، ومن المحيط العادي ,,,,,وقال مختصين في البيئة البحرية في السويد  ، ان على السباحين تجنب السباحة في الشواطئ التي يظهر فيها قنديل البحر الصغير. ..ويؤكدون ” لسوء الحظ   لا يوجد ما يشير إلى أنه سيختفي”

كما يقول توماس دالغرين ، الباحث في جامعة غوتنبرغ ومركز الأبحاث .في العام الماضي ، زار العديد من الأشخاص مراكز الرعاية الصحية بعد أن تعرضوا للدغات القناديل السامة الجديدة في صيف 2018 . وكانت أعدادها قليله  ، ثما بدأنا رصدها في 2019 ، وهى الآن تتكاثر وتزيد حول الشواطئ السويدية .







وقال أطباء سويديين عندما تتعرض للدغات قنديل البحر السام ، سوف تشعر بصعوبات في التنفس والشلل في الجسم كله ، زتكون الاعراض أكثر حطر على الاطفال  ، كما كانت هناك أيضا تقارير عن فقدان السمع والبصر مؤقتا. يقول توماس دالغرين الباحث في جامعة جوتنبرج ، إن هذا يجعل الأمر أكثر خطورة من القناديل الأخرى التي اعتدنا عليها في السويد .



“كن حذرا”

تتشابه قناديل البحر الجديدة وراثياً مع قناديل البحر العنقودية السامة الأخرى ، القادمة من الساحل الشرقي الأمريكي والبحر الياباني.الي الشواطئ السويدية ، فلا يمكن التفريق بينهم ….

يجب أن تكون حذرًا وابحث عن شواطئ أمينه  ، خاصةً إذا كنت مع عائلتك وأطفالك على شواطئ المناطق الغربية في السويد ، من شمال يوتبوري الي جنوب هلسنبوري ، وتجنب وجود طحالب أو حشائش بحرية  في منطقة السباحة . فالقناديل السامة الجديدة  مرتبط جدًا بهذه الأوراق الخضراء  ، التي توجد في أماكن أكثر هدوءًا قليلاً. 




عليك أن تنظر حولك قبل أن تنزل المياه . إذا رأيت قناديل البحر الصغيرة تتحرك بشكل نشط للغاية ، فعليك تجنب السباحة والابتعاد فورا انت و أطفالك .






المصدر 

من هنا

قد يعجبك ايضا