المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

بوتين : الجنسية الروسية لكل شخص في العالم يقاتل معنا والسجن لأي عسكري يرفض أو يفر من الحرب

أصدر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم السبت مرسوما يقضي بمنح جنسية روسيا لكل الأجانب الذين يتطوعون للقتال إلى جانب الجيش الروسي في أوكرانيا مشيراً أن القرار يشمل كل شخص في العالم يقاتل مع روسيا ، وفي الوقت ذاته يفرض عقوبات مشددة على أي عسكري يرفض الالتحاق بالحرب أو يفر من الميدان.




وقد وقع الرئيس الروسي تعديلات تنص على عقوبة السجن حتى 10 أعوام بحق العسكريين الذين يفرون أو يرفضون القتال في فترة التعبئة “من دون إذن” أو يعصون الأوامر، ويعاقب من يمارس أعمال نهب بالسجن حتى 15 عاما.

وأفاد الكرملين بأن بوتين وقع أيضا قانونا يسهل منح الجنسية الروسية للأجانب الذين يقاتلون في صفوف الجيش لفترة لا تقل عن عام.




ونص هذا القانون الذي صدر في الجريدة الرسمية على أن الأجانب الذين ينضمون إلى الجيش لفترة لا تقل عن عام يمكنهم طلب الحصول على الجنسية، دون أن يضطروا إلى إثبات إقامتهم على الأراضي الروسية لـ5 أعوام.




ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية أن هذا الإجراء موجه لأي شخص في العالم بفكر بالقدوم لروسيا للقتال في صفوف الجيش الروسي ، خصوصا “إلى المهاجرين المنحدرين من الجمهوريات السوفياتية السابقة والمهاجرين المقيمين في روسيا ، والذين يمارسون في المدن الكبيرة على غرار موسكو مهنا شاقة جدا”.




لكن قرغيزستان وأوزبكستان وجهتا في وقت سابق مواطنيهما إلى عدم المشاركة في أي نزاع.

ويأتي مرسوم بوتين في وقت تسعى موسكو بكل السبل إلى تجنيد مزيد من العناصر للقتال في أوكرانيا  و إرسال 300 ألف عسكري احتياطي للقتال في أوكرانيا.




قد يعجبك ايضا

لا يمكنك نسخ محتوى هذه الصفحة