المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

بلاغ ضد مدرسة سويدية” إسلامية”: أطفال مسجلين فيها لكنهم يعيشون في المغرب منذ سنوات

في قضية جديدة حول المدارس السويدية الخاصة “الإسلامية” اكتشفت بلدية ستوكهولم أن العديد من الطلاب في مدرسة قرطبة الإسلامية ، لا يذهبون للمدرسة المسجلين فيها ، حيث  تغيبوا منذ 3 سنوات ولا وجود لهم بمدرسة أخرى في السويد .





ووفقًا لبلدية ستوكهولم ، تم فتح تحقيق حول هذه القضية ، واكتشفت بلدية ستوكهولم أن  هذه المدرسة الخاصة “الإسلامية” تلقت   1.5 مليون كرون على شكل منح مدرسية من السلطات السويدية  – على الرغم من أن العديد  الطلاب المسجلين فيها يعيشون خارج السويد. 

 




ووفقاً لتحقيق بلدية ستوكهولم ، فعلى سبيل المثال هناك طفل عمره 6 سنوات كان يجب أن يكون مسجلا في المدرسة ولكن لا وجود له بالمدرسة منذ 3 سنوات وحت الأن .وقدمت وحدة التعليم الإلزامي  بلاغ مثير  للقلق وحاولت بطرق مختلفة العثور على الطفل أين هو ؟. لكن الهواتف المحمولة الخاصة بالوالدين كانت مغلقة… والعناوين المسجلين فيها وهمية … ولكن سجلات المدرسة تقول أن الطلاب مسجلين ومستمرين بالدوام المدرسي !؟





وبالتحقيق مع  إدارة مدرسة قرطبة التي يتم التحقيق في عملها ـ قالت  إن أشقاء الطفل الأكبر سنًا نقلوا من المدرسة وربما الطفل نقل معهم . لكن اتضح أنه حتى أشقاء الطفل البالغ من العمر 6 سنوات ، المولودين في أعوام 2006 و 2008 و 2011  في السويد، كانوا طلابًا على الورق فقط في مدرسة قرطبة. ولا أثر لهم في السويد   !؟.

 





وكتبت البلدية في تقرير غاضب إلى مصلحة المدارس السويدية: “ليس لدينا أي فكرة عن مكان وجود هؤلاء الأطفال في أي مكان”… كما يوجد أخرون نحقق في مكان تواجدهم ، ونحن قلقون بشأن ما إذا كان قد يكون هناك المزيد من الأطفال المسجلين في المدرسة الذين لم يعودوا يداومون في حين أن المدرسة لم تخطرنا بشأنهم.”





وعندا تدخل  السوسيال في القضية للبحث عن الأطفال ـ أظهرت إدارة المدرية  عنوان بريد إلكتروني لأم الأطفال. واتضح أن العائلة  بأكملها كانت في الواقع في المغرب ومسجلين أطفالهم في هذه المدرسة ولهم عناوين وهمية في السويد .



كما لم تستطع الأم الإجابة متى يخططون  للعودة إلى السويد ؟  وقالت إنهم لا يملكون المال لرحلة العودة للسويد ؟ .

وعندما عرض السوسيال دفع التذاكر .. توقفت الأم عن الرد على البريد الألكتروني ، وتعتقد بلدية ستوكهولم أن إدارة المدرسة تضلل السلطات عمدًا بدافع كسب المال كذلك يعتقد السوسيال في تعامله مع الأم.




وقالت الرئيسة التنفيذية  المالكة للمدرسة Ulla Parkkinen: “نحن بشر أيضًا ، وأحيانًا ترتكب الأنظمة أخطاءً وأخطاء”. ووفقًا لها، فإن خطأ بشريا وراء عدم الإبلاغ عن الغياب. ومع ذلك ، فقد تلقى مدير المدرسة ، الذي هو عضو أيضًا في فريق إدارة الشركة ومجلس الإدارة ، تذكيرًا داخليًا بالإهمال. ويتم الآن التحقيق في القضية من قبل قسم الاحتيال بالشرطة ، والذي لا يريد التعليق على القضية حالياً، بسبب سرية التحقيقات.

الصورة للمدرسة – والرئيسة التنفيذية  المالكة للمدرسة Ulla Parkkinen




قد يعجبك ايضا