المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

بعد 6 سنوات .. الهجرة السويدية تصر على طرد وترحيل طفل عراقي من ذو الاحتياجات الخاصة

تستمر قضايا طالبي اللجوء المرفوضين في السويد في الظهور إعلامياً ، بعد أن أصبحت سياسات مصلحة الهجرة السويدية مشددة في منح حق الإقامة حتى لو كان طالب اللجوء طفل من ذو الاحتياجات الخاصة ….






طفل عراقي يعاني من عجز “شلل” في النصف الأسفل من جسده من الخصر إلى الساقين – وصل مع عائلته منذ 6 سنوات ، ورغم معاناة العائلة القادمة من مناطق صراع وخطر في العراق ، لم ترحم قوانين الهجرة ظروف الطفل الذي جاء طفل رضيع للسويد .. ومع مرور السنوات أصبح نمو الطفل يشير لوجود “إعاقة” .. إلا أن قرار الهجرة السويدية كان الرفض … وجاءت قرارات المحاكم السويدية مؤيدة لقرار الرفض …




القتاة الرابعة بالتلفزيون السويدي نقلت معاناة العائلة ، التي قالت أن طفلها يحتاج لعلاج ورعاية خاصة لكي لا تسوء حالته ، وهذه الرعاية لن يحصل عليها في بلده العراق ، الذي يعاني من ضعف الخدمات الطبية والصحية ، بجانب الصراعات وضعف الوضع الاجتماعي والاقتصادي .. إلا أن مصلحة الهجرة السويدية أثرت على موقفها بترحيل الطفل وعائلته للعراق وبدون مساعدة ..






الطفل العراقي – إبراهيم يبلغ من العمر سبع سنوات ، ورغم احتياجه لرعاية صحية خاصة ولكرسي خاص بمواصفات استخدام خاصة – فسوف يتم ترحيله للعراق .. و من غير الواضح ما إذا كان سيحصل على كرسيه المتحرك ، وهو أمر حيوي للغاية بالنسبة له للممارسة حياته اليومية ، حيث تقول الهجرة السويدية انه لا يمكن له الحصول على كرسيه المتحرك أثناء سفره …




شاهد مقابلة إبراهيم ووالدته في الكليب.

التلفزيون السويدية القناة الرابعة




قد يعجبك ايضا