المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

بعد دخول طفلين للعناية المركزة بسبب كورونا ..الرعاية السويدية توضح كيف نكتشف إصابة الطفل بكورونا

علاقة الأطفال بفايروس كورونا من حيث الإصابة و نقل العدوى لازالت موضوع حديث إلى الآن، حيث تشير التقارير الواردة أن الأطفال هم أقل الفئات العمرية المعرضة للإصابة الفايروس، و إن تعرضوا للعدوى فإن أجسامهم تقاوم بطريقة أفضل من باقي الفئات العمرية.




لكن على الرغم من ذلك يرقد الآن طفل في العناية المركزة بقسم الأطفال في مستشفى “صال جريسك” الجامعي ب “يوتوبوري”، وذلك نتيجة إصابته بمرض كوفيد19 الناتج عن فايروس كورونا، بحسب الدكتور “يونس خالد” رئيس قسم الأطفال بالمستشفى، و الذي ذكر أيضا أن طفلين إثنين خضعا من قبل للعناية المركزة نتيجة فايروس كورونا.




و بحسب الدكتور “خالد” تلقى حتى الآن 18 طفل و رضيع العناية المركزة نتيجة كوفيد19، حيث كان البعض منهم يعاني من أمراض مزمنة من قبل و البعض الآخر لم يكن يعاني من أية أمراض قبل إصابتهم بعدوى فايروس كورونا.




و يوضح رئيس قسم الأطفال في مستشفى “صال جريسك” الجامعي في “يوتوبوري” أن الأطفال هم أقل خطورة في نقل فايروس كورونا، و ذلك لعدة أسباب من بينها أن قوة العطس و السعال لدى الطفل لا تكون بنفس درجة القوة مقارنة بالبالغين.






لكن ماهي الأعراض التي تظهر عند الطفل في حال إصابته بفايروس كورونا؟.
يجيب الدكتور يونس بأن معظم الأطفال تظهر عليهم أعراض خفيفة، مثل سيلان بسيط للأنف، سعال أو إرتفاع درجة حرارة الجسم كما في الإنفلونزا العادية، لكن هناك قسم آخر من الأطفال الذين تكون أعراض الفايروس لديهم قوية، خاصة ظهور مشاكل في التنفس.




عندما تكون أعراض إصابة بفايروس كورونا خفيفة، يجب أن تتم العناية به في المنزل، لكن إن كانت الأعراض قوية مثل مشاكل التنفس، خمول الجسد، وعدم القدرة على الأكل بالنسبة للأطفال و الرضع، يتوجب حينها التوجه إلى المراكز الطبية طلبا للمساعدة كما يقول “يونس خالد” رئيس قسم الأطفال في مستشفى “صال جريد” بمدينة “يوتوبوري”.






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!