المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

بعد انهيار المفاوضات التركية السويدية لعضوية الناتو.. “بايدن” سيقنع أردوغان بالموافقة مقابل صفقة

العلاقات بين تركيا والسويد في طريق مسدود  بعد حادثة شنق دمية للرئيس التركي في وسط ستوكهولم ..وبعد إعلان تركيا اليوم السبت  إنها غير مستعدة لقبول عضوية السويد ،  وترفض دخول السويد للناتو ، ولكن وفقا لوكالة الأنباء    Associated Press  فإن الرئيس الأمريكي جون بايدن ، سيقنع الرئيس التركي رجب طيب أوردغان بالموافقة على انضمام السويد لحلف الناتو ، من خلال    صفقة بين الولايات المتحدة وتركيا.




الصفقة هي محاولة من قبل الولايات المتحدة لحمل تركيا على الموافقة على عضوية السويد في الناتو بدون شروط تسليم المطلوبين .  وترتكز الصفقة  بالسماح لتركي بشراء الطائرة المقاتلة الأمريكية  بعد أن تم حظر هذه الطائرات عن تركيا بعد شراء تركيا لمنظومة دفاع جوي روسي أغضبت أمريكما ،  . والآن يبدو أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان ، سوف يحصل على ما يريد.




وقال المسؤولون الأمريكيون لصحيفة وول ستريت جورنال إن إدارة بايدن تعد لبيع 40 طائرة إف 16 إلى تركيا. و تأمل الولايات المتحدة أن تؤدي الصفقة إلى موافقة تركيا على طلبات كل من السويد   من الناتو. وبحسب المسؤولين ، وُصفت الصفقة بأنها “جزرة” و “تشجيع” لتركيا على قبول انضمام كلا البلدين السويد وفنلندا إلى التحالف العسكري.

يجب أن تبلغ قيمة بيع الطائرات المقاتلة 20 مليار دولار – ومن ثم تشمل أيضًا 900  صاروخ مقاتل و 800 قنبلة ومعدات لطائرات F16  .




قد يعجبك ايضا