المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

بطلب من السويد والمانيا : الاتحاد الاوربي يطلب من مصر استقبال اللاجئين العابرين لاوربا علي غرار الاتفاق التركي -الاوربي


بطلب من المانيا والسويد وبلجيكا ..الاتحاد الاوربي يطلب من مصر ، بناء مراكز لاستقبال اللاجئين العابرين لاوربا بطرق غير شرعية ..علي نفس الاتفاق التركي – الاوربي  
SCI – السويد
تقدم الاتحاد الاوربي بطلب مباشر مدعوم من السويد والمانيا وبلجيكا  الي السلطات المصرية ، طلب من خلاله ان تقوم مصر  ببناء  وتوفير مراكز  لجوء للاجئين العابرين الي الاتحاد الاوربي بطرق غير شرعية ،لتكون هذه المراكز مقر رسمي لهم يتم من خلالها  تسجيل طلب لجوءهم وتوفير السكن والرعايا والغذاء لهم ،الي ان يتم دراسة وضعهم وتوفير الماوي لهم بدعم اوربي ….
ووفقا للطلب ..سيكون علي مصر استقبال اللاجئين ,,,,
1- تستقبل مصر طالبي اللجوء غير الشرعيين الذين تم رصدهم بالبحر المتوسط قادمين من مصر وليبيا. 

2- تستقبل مصر طالبي اللجوء غير الشرعيين الذين يتم رصدهم علي الحدود البحرية لايطاليا والجزر الايطالية. 



3- تستقبل مصر طالبي اللجوء الذين وصلو اوربا عن طريق مصر  واستطاعوا تقديم طلبات لجوء وتم رفضها. 

4- تستقبل مصر طالبي اللجوء من افريقيا  الذين عبروا اراضيها  للوصول الي اوربا .

5- تستقبل مصر طالبي اللجوء الذين عبروا اراضيها من الدول الاوربية ..العراق -سوريا -فلسطين-اليمن .

وقد أبدى وزير الخارجية المصري، سامح شكري، تحفظه حول نية الاتحاد الأوروبي بناء مراكز في مصر ليقدم المهاجرون  العرب والأفارقة طلبات اللجوء فيها  واستيعد ان تستقبل مصر طالبي اللجوء المرفوضين والمرحلين من اوربا . 

وقال في تصريح لصحيفة “دي فيلت” الألمانية يوم الخميس” إنه من الأفضل تقييم هذه التفاصيل أولاً”، مشيراً إلى أن مصر استقبلت خلال السنوات العشرين الماضية ..
-خمسة ملايين مهاجر من إفريقيا 
-و نصف مليون سوري 
-ونصف مليون  لاجيء من العراق
-وربع مليون اخر من دول عربية مثل السودان وفلسطين وليبيا واليمن.

 وأن هؤلاء اللاجئين تم إدماجهم بالمجتمع وحصلوا على نفس حقوق المواطن المصري، كالرعاية الصحية والتعليم، مردفاً القول، إن بلاده لم تبنِ أي مراكز استقبال لعزل اللاجئين أو التخلص منهم” وأضاف الوزير المصري،

الا ان منظمة العفو الدولية، تتهم السلطات المصرية بمعاملة اللاجئين العرب والافارقة بمصر معاملة قمعية وسيئة ، ولاتوفر لهم اي خدمات او رعايا ..وتسالت المنظمة هل توفر مصر لشعبها حياة كريمة  وخدمات صحية ورعاية  بلا قمع ….لكي نصدق ان السلطات المصرية تهتم باللاجئين .!.وطالبت منظمة العفو الدولية ..الاتحاد الاوربي ..بعدم المتاجرة باللاجئين وعقد اتفاقيات مع دول لاتحترم حقوق الانسان ..


قد يعجبك ايضا