المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

بصمة دبلن وسحب ملف اللجوء من دولة أوروبيه إلى دولة أخرى

 يفكر الكثير من طالبي اللجوء بسحب أو تحويل ملف لجوئهم من دولة أوروبية إلى دولة أوروبية أخرى ، وذلك لأسباب عديدة فمنهم الحاصلين على قرار رفض ، ومنهم من اضطر بتقديم اللجوء أو التبصيم  بدولة أوروبية إجبارياً ،بعد أن تم توقيفه من قبل الشرطة بتلك الدولة.




والبعض من طالبي اللجوء أنصدم بواقع قانوني لا يمنحه إقامة، أو واقع معيشي صعب غير متوقع عند تقديمك اللجوء بدولة أوروبية محددة، فيريد سحب لجوئه والذهاب لدولة أخرى ،……

 وأخيرا العوائل التي تفرقت واضطرت لتقديم طلب لجوء بدولتين أوربيتين أو اكثر …تعددت الأسباب وتظل الرغبة لبعض طالبي اللجوء بسحب وتحويل ملف لجؤوهم دولة أوروبية إلى دولة أخرى …




في هذا التقرير الحصري للمركز السويدي للمعلومات، سنحاول رصد كل الطرق القانونية والثغرات القانونية التي يمكن من خلالها قيام طالب اللجوء بتحويل ملف لجوئه من دولة أوروبية إلى دولة أخرى، بدون أن تكون (بصمة دبلن) عائق أمامه لمنعة من تحويل ملفه.




ولكن يجب أن يتذكر طالب اللجوء أن الحلول المتوفرة ليس من السهل تحقيقها ، ولكن تعتبر القدرة علي تنفيذها هي البديل الأفضل في كل من يري أن تغير طلب لجوئه من دولة إلى دولة أخرى يعتبر قرار مصيري يحدد مستقبلة …




فإذا كان طالب اللجوء عبر قارات ودول عديدة ،وخسر الآلاف من الدولارات للوصول إلى دولة أوروبية لتقديم طلب لجوء فيها ، فلا ضرر أن يواصل رحلته في مرحلة جديدة للتخلص من بصمة دبلن وتغير طلب اللجوء ،… ولكن كما ذكرنا أعلاه يجب أن يكون هذا القرار لمن وجد أن بقاءه بالدولة التي بصم فيها يسبب له عدم استقرار بمستقبله أو لا يوجد فرصة له للبقاء فيها ……




أولا: مشكلة بصمة دبلن
اتفاقية دبلن – الجميع يعرفها من خلال بصمة دبلن التي تفرض علي طالب اللجوء تقديم اللجوء في الدولة التي تم التبصيم فيها، ولكن اتفاقية دبلن تضم أكثر من 26 نصاً من البنود والنصوص المعقدة، التي تنظم كيفية العمل ببصمة دبلن وتقديم اللجوء بالدول الأوروبية الموقعة على الاتفاقية، ودون الدخول في تفاصيل قانونية سوف نقوم بعرض وتفسير البنود التي تسمح لطالب اللجوء بتغير وسحب طلب اللجوء ، وتقديم طلب لجوء ثاني بدولة أوروبية أخرى ،دون ان يكون لبصمة دبلن سبب لمنعه من تحقيق ذلك.




ويمكن للقارئ أن يتعرف على بنود دبلن كاملة والبنود التي توضح استثناءات تطبيق البصمة. مترجمة للغة العربية من خلال زيارة هذا الموضوع والتقرير من هنا.


ثانيا: كيفية سحب طلب لجؤوك وتقديم طلب لجوء ثاني بدول أوروبية أخرى!
1- إذا كنت بلسويد  وقمت بالتبصيم وتقديم طلب لجوء ، وتريد تغير طلب اللجوء لدول أوروبية أخرى ولتكن ألمانيا أو (العكس)…




فعليك التوجه إلى ألمانيا مباشرا ، وتقديم طلب لجوء وسوف تظهر بصمتك الأوروبية بالسويد وتطلب ألمانيا  منك العودة إلى دولة البصمة الأولي وهي السويد علي سبيل المثال …. وهنا يجب عليك أن تعلن موافقتك وتستمر بالاستئناف إلى أن تستلم خطاب الترحيل وتنتظر موعد الترحيل




 وعند يوم الترحيل تختفي و لا تعود إلى دولة البصمة الأولي  السويد ، ولا تظهر مرة أخرى لدى الهجرة الألمانية  بمعني لا تستلم منهم مساعدات أو حضور مقابلات ، ولا تجدد هويتك وتقطع كل تواجد لك أو ارتباط مع الهجرة الألمانية  ، وهنا سيتم اعتبارك مختفي ..




وتبدأ تنطبق عليك المادة 12 من البند السادس من اتفاقية دبلن التي تسمح لك بفتح ملف اللجوء بالسويد بشكل تلقائي بعد 18 شهر ( كل 6 شهور وتجدد) من هذا الاختفاء والمادة القانونية التي  تنص علي هذا القرار القانوني كالتالي :-




كل طالب لجوء يقوم يكون له بصمة وملف لجوء بدول أوروبية ثم يتحرك إلى دولة أوروبية أخرى عضو بالاتفاقية ،  ويتقدم بطلب لجوء ثاني وبصمة أخرى، يكون إلزام علي الدولة الأوروبية العضو الثانية باستقباله أو إرجاعه إلى دولة البصمة الأولي .




،وعلي دولة البصمة الأوروبي استقبال طالب اللجوء خلال فترة 6 شهور ،  تجدد مرتين بحد أعلى  18 شهر .فإذا لم يتم استقبال أو حضور طالب اللجوء خلال هذه الفترة كونه مختفي أو لا يمكن ترحيله ، فعلي الدولة الأوروبية الثانية استقبال طالب اللجوء وفتح ملف لجوء جديدة له  بغض النظر عن بصمة دبلن الأولى .




نص المادة القانونية 12- يحق لكل دولة عضو تقديم طلب “إرجاع”  للاجئ لبلد البصمة الأولة ، فإن لم تــُجب خلال المدة المذكورة فإن الدولة المسؤولة تعتبر موافقة على إرجاعه إليها. أما إذا وافقت على استرجاعه خلال المدة المقررة فيجب على الدولة التي يوجد فيها طالب اللجوء إرجاعه إليها خلال مدة أقصاها ستة أشهر، وتمدد إلى سنة واحدة إذا كان طالب اللجوء مسجونا و18 شهرا إذا كان مختفيا، فإن انتهت المدة ولم ينفذ الإرجاع فإن الدولة التي لم تستطع إرجاع طالب اللجوء تصبح هي المسؤولة عن البت في طلب لجوئه.




2- البديل الثاني

إذا كان لديك بصمة وملف لجوء في أي دولة أوربية وتريد غلق ملف لجوئك بتلك الدولة والتقديم من جديد بدولة أوروبية أخرى، ولا يلائمك البديل الأول وهو الاختفاء 18 شهر. فيمكنك اختيار البديل التالي …




الخروج من الاتحاد الأوروبي لمدة أكثر من 3 شهور ولا تقل عن 100 يوم، والدخول مرة أخرى إلى الاتحاد الأوروبي وتقديم طلب لجوء في أي دولة أوروبية تريدها، وسوف تظهر بصمتك ولكن لا قيمة لها حيث تعتبر ساقطة وفقا للمادة القانونية 12من اتفاقية دبلن والتي تنص علي: –




كل طالب لجوء لدية بصمة ولدية ملف لجوء بدول أوروبية عضو، يغادر الحدود الجغرافية الخارجية للاتحاد الأوروبي لمدة أكثر من 3 شهور ولا تقل عن 100 يوم ثم يعود مرة أخرى إلى الاتحاد الأوروبي، فيمكنه التقديم لطلب لجوء جديد وبصمة جديدة في أي دولة أوروبية عضو، ولا يتم تطبيق مواد قانون دبلن عليه بإرجاعه أو إلزامه بتقديم اللجوء بالدولة صاحبة البصمة الأولي وذلك لآن خروجه من الاتحاد الأوروبي أسقط القيمة القانونية للبصمة الأولي وملف اللجوء الأول.




المادة القانونية 4 – تبطل مسؤولية “دولة البصمة” (أول دولة عضو في الاتفاقية دخلها اللاجئ) عن النظر في طلب اللجوء إذا غادر طالب اللجوء -أثناء عملية تحديد الدولة المسؤولة عن البت في طلبه- أراضي جميع الدول الأعضاء في الاتفاقية مدة لا تقل عن ثلاثة أشهر، أو إذا حصل على إقامة من دولة أخرى عضو فيها




تستطيع الخروج إلى دول أوربا الشرقية مثل كرواتيا وأوكرانيا وجورجيا ومقدونيا وغيرها من الدول الغير عضو بالاتحاد الأوروبي ،فهذا أسهل بعض الشي من الخروج إلى تركيا أو الدول العربية والعودة مرة أخرى ..وتذكر انك مطالب بأثبات خروجك من الاتحاد الأوروبي ……!




3- البديل الثالث وهو للحالات الخاصة.
إذا كنت وصلت لدولة مثل السويد أو ألمانيا أو فنلندا أو أي دولة أوروبية أخرى وقمت بالتبصيم وتقديم طلب لجوء، ثم وصلت عائلتك أو أطفالك بوقت آخر ولكنهم اضطروا إلى تقديم طلب لجوء بدولة أوروبية أخرى، فيمكن لك سحب طلب لجوئك وتقديمه بالدولة الأوروبية التي بها أفراد عائلتك.




هذه المادة القانونية باتفاقية دبلن تشترط أن يكون سحب ملف اللجوء وتقديمه إلى الدولة الأخرى وفقا لعدد أفراد الأسرة الأكثر.
فإذا كان عدد أفراد الأسرة المتقدمة لطلب لجوء بالسويد 3 أفراد وعدد أفراد الأسرة التقدمة للجوء بألمانيا 5 أفراد، فيكون إجباريا أن يتم تحويل ملف اللجوء لأفراد الأسرة الأقل بالسويد ليذهبوا إلى ألمانيا، ويسمي هذا القرار بلم شمل عوائل طالبي اللجوء، ويتم من خلال تقديم طلب رسمي، أو بالتحرك المباشر من تلقاء نفسك وسوف تتفهم السلطات ولكن سيتم تأخير فحص طلبك لوقت أكثر من المعتاد.




نص المادة باتفاقية دبلن 9- إذا طلب أفراد من أسرة واحدة اللجوء إلى دولة واحدة لكن بعضهم يخضع -وفقا لمعايير هذه الاتفاقية- لمسؤولية دولة أخرى، فلا يمكن تفريق أفراد الأسرة بين الدولتين وتكون الدولة المختصة بلجوئهم هي تلك المسؤولة عن النظر في لجوء العدد الأكبر منهم، فإن تساوي العدد  يكون الاختصاص للدولة المسؤولة عن النظر في لجوء أكبرهم سنا.




4-البديل القضائي :

وهو أن يكون لديك بصمة في دولة  أوروبية  مصنفة إنها لديها سجل سيء في استقبال طالبي اللجوء ثم تذهب إلى دولة مثل السويد أو ألمانيا وتقدم طلب لجوء ،ولكن عند تقديم طلب لجوء .. تطلب لجوء بصفتك سوري أو عراقي أو أي جنسية أخرى تحملها ضد دولة البصمة الأولي وهي مثل بلغاريا أو هنغاريا أو إيطاليا وتقدم مجموعة من الأسباب العامة مثل سوء الاستقبال بهذه الدول واستخدام العنف ضدك مع إضافة أسباب أخرى خاصة مثل ..




– التورط  معع المهربين بهذه الدولة بسبب المال ، و تم تهديدك من المهرب ومن معه بإيذائك و إيذاء أطفالك إن لم تدفع  لهم المال  .. وأنت لا تستطيع طلب الحماية من السلطات في هذه الدولة .خوفاً من انتقام المهرب .
– أو انك متورط بمشاكل مع أفراد بهذه الدول اتضح انهم مجرمون لأسباب اعتداء عليك وعلي عائلتك ،وأن الشرطة بهذه الدول لا تهتم ولا تحمي طالبي اللجوء .




.

بتقديمك طلب لجوء ضد دولة البصمة الأولي سيكون لديك فرصة جيدة حتي لو تم رفض ملفك أول مرة وإشعارك بترحيلك إلى دولة البصمة الأولي ،يجب أن عمل استئناف بالمحكمة ،فالمحكمة بهذه الحالات بها فرصة جيدة لمنح قرار بفح ملفك وإسقاط دبلن وقد حدث سابقا في ألمانيا أن المحكمة ببعض الولايات أوقفت دبلن إيطاليا وبلغاريا عن بعض اللاجئين الذين لديهم بصمة في إيطاليا وهنغاريا وبلغاريا .




البديل القانوني الأخير: –
إذا كنت بدولة أوروبية مثل هنغاريا أو النمسا ولديك بصمة وملف لجوء وكنت تنتظر قرار أو لديك رفض ، تستطيع الانتقال إلى دولة أوروبية أخرى مثل السويد أو ألمانيا ، يتوفر فيها عمل لك وليس (((عقد عمل .)))..



قد يعجبك ايضا