المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

باحثون سويديون يؤكدون : العالم سيواجه مزيداً من الأوبئة الخطيرة “عاجلاً أم آجلاً “

 أثار 11 باحثاً  سويدياً مخاوفهم من أن وباء كورونا ما هو إلا مقدمة  لموجة من الأوبئة القاتلة  في المستقبل ، وأوضح الباحثون السويديون، ما يجب أن تفعله السويد والعالم ليكونوا مجهزين بشكل أفضل في المرة لمواجهة الأوبئة المستقبلية القادمة التي سيواجه فيها الناس فيروساًت جديدة أكثر توحشاً من كورونا .. وأكد الباحثون ، أن ذلك اليوم “سيأتي عاجلاً أم آجلاً” .




وجاء تحذير الباحثون السويديون بعد   تقرير خاص لصحيفة “الغارديان” البريطانية  حذر من تفشي فيروس نيباه في الصين ، والذي يصل فيه  معدل وفيات المصابين  إلى 75%، وأن هذا الفيروس قد يتسبب بجائحة عالمية مقبلة تكون أخطر من وباء كورونا.

 




وقال أستاذ مكافحة العدوى يان ألبرت للتلفزيون السويدي اليوم الاثنين “لم تصبح الفيروسات أكثر شيوعاً، لكن زادت التهديدات  وأصبح انتشار عدوى الفيروسات أكبر وأسرع من ما قبل ، لدينا دائماً أمراض فيروسية تصيبنا فعلاً كل شتاء، لكن ما حدث مع كورونا كان نتيجة سرعة التواصل وسهولة التنقل بالعالم .. الشعوب في أوروبا وأمريكا الأكثر سفراً وتنقل ..ولذلك الأكثر والأسرع نقل للعدوى.




وأكد … أستاذ مكافحة العدوى يان ألبرت  ، أنخ يجب علينا الاستعداد بأن جائحة كورونا سوف تعود مرة أخرى تحت أسماء أخرى ، ومن المهم أن يكون لدينا استعداد ومعرفة أفضل بالفيروسات، وأن نعمل بشكل استباقي بدلاً من رد الفعل والاختباء في مواجهة الفيروسات المستقبلية. 




قد يعجبك ايضا