المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

انتبهي قبل صبغ شعرك …غرامة بالآلاف لمصفف شعر.. والسبب غريب!

حادث غريب تعرضت له سيدة في صالون لتصفيف الشعر أدى إلى حروق شديدة بفروة رأسها مع إمكانية عدم نمو الشعر من جديد. كيف حدث ذلك؟ وكيف عاقبت المحكمة صاحب صالون تصفيف الشعر الذي ألحق الأذى برأس السيدة؟




آلت محاولة عادية من امرأة ألمانية في تجديد مظهرها وصبغ خصلات من شعرها بلون فاتح إلى إصابتها بحروق شديدة، قد تحول دون نمو شعر لديها مجدداً في مواضع الحرق.

فلجأت المرأة إلى القضاء لإنصافها وتعويضها عن الضرر الذي لحق بها. وكان لها ما أردات، إذ قضت محكمة في مدينة كولونيا غربي ألمانيا على صاحب صالون تصفيف الشعر الذي وقع به الحادث، دفع غرامة قيمتها أربعة آلاف يورو تعويضا للمرأة عن الحرق والأضرار التي لحقت بها .




وجاء في حكم المحكمة الذي تم نشره اليوم الخميس (31 أكتوبر/ تشرين الأول) أن القاضية رأت أنه ثبت أن التعرض لفترة طويلة لكريم التفتيح  ( سحب لون الشعر .)  قبل وضع الصبغة يسبب الإصابة بجروح ووقف نمو الشعر وصلع النساء .






وكانت مصففة الشعر بهذا الصالون وضعت كريم التفتيح على شعر المرأة  ، وعندما اشتكت المرأة أنها تشعر باحتراق بعد فترة قصيرة من وضع الكريم، أجابت المصففة بأن ذلك أمر معتاد، وتركت الكريم على رأس الزبونة لنصف ساعة، فكانت نتيجة ذلك إصابة الأخيرة بحروق كبيرة وحروق كيميائية بالجزء الخلفي من الرأس.وقالت مصففة الشعر أن السبب في الشركة المصنعة لكريم سحب الشعر وصبغ الشعر !

وعانت المرأة طوال أشهر من الألم جراء ذلك. وقد لا ينمو شعر مجدداً في موضع الإصابة الذي تبلغ مساحته حجم كف اليد.




وكان صاحب الصالون قد عرض على المرأة في البداية قسيمة مسبقة الدفع كتعويض عما تعرضت له، إلا أنها رفضت ذلك، وتوجهت إلى القضاء، وكانت قد طلبت تعويضاً في البداية قيمته 10 آلاف يورو. وقبلت الدائرة المدنية بالمحكمة أساس الدعوى، إلا أنها حددت قيمة التعويض بأربعة آلاف يورو فقط.