المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

امين المظالم السويدي ينتقد مصلحة الهجرة في تعاملها مع الوثائق الشخصية للاجئين

 

للمرة الثانية وجه أمين المظالم لشؤون العدل السويدية (JO) ، انتقاداته لمجلس مصلحة الهجرة بسبب ما سماه تعامله السيء مع الوثائق الشخصية لبعض طالبي اللجوء، وذلك على خلفية احتجاج بعض طالبي اللجوءعلى عدم استلامه لكل الوثائق، التي كان بعث بها إلى للهجرة عند تقديم طلب لجوئه.

وقال أمين المظالم في بيان له، “إنه من غير المقبول  أن تمنع الوثائق الأصلية التي يقدمها الأفراد لطلبات اللجوء او لم الشمل او الحصول علي الجنسية السويدية ”.



ومعروف ان الهجرة السويدية تحتجز جميع الوثائق التي يقدمها طالب اللجوء ولايتم ارجاعها الا في حالة حصول طالب اللجوء علي حق الاقامة بالسويد او رفضه وترحيله .، كما ان الهجرة السويدية لا تعترف بالاوراق الرسمية التي تصدر من العراق وسوريا  ودول اخري ، عندما تتعلق هذه الاوراق والمستندات بقرارات مصيرية مثل صله النسب والزواج والطلاق ولم الشمل واثبات الهوية .






وكان رجل قدم طلب لجوء إلى مصلحة الهجرة في مدينة يوتبوري، غربي السويد، في أيلول سبتمبر 2016، وزودها حينها بعدة وثائق، منها شهادات جامعية ودرجات تحصيله الدراسي لكن عندما صدر قرار مصلحة الهجرة بحقه في صيف 2016 ومُنح على أساسه إقامة مؤقتة لم تعيد إليه كل الوثائق والمستندات التي كانت بحوزتها.

كذلك لم يستطيع رجل سويدي من اصول عراقية ، لم شمل ابنه او استخراج الجنسية السويدية له ، كون ان الطفل مولود في العراق ولايملك الا شهادة ميلاد عراقية رفضت الهجرة السويدية الاعتراف بها في 2017 .




 

وتقدم العديد من الاشخاص المتضرريين بشكوي ضد مصلحة الهجرة السويدية ، والي امين المظالم السويدية ، وقف  الضرر الذي تعرضوا له .

الا ان الامر لا يتوقف عن رفض الاعتراف بالوثائق او فقدان الوثائق ، بل اشار امين المظالم السويدي الي ان الهجرة ترفض اعطاء طالبي اللجوء جوزات سفرهم لتجديدها ، او الشهادات الدراسية لرغبة البعض بالتقديم علي جامعة ، واعتبر ان الامر يحتاج تفسير قانوني من مصلحة الهجرة السويدية .







هل لديك شكوي في المعاملة او الحقوق ضد مصلحة الهجرة !
يمكنك مراسلة امين الشكاوي من هنا لكن لايمكنك الشكوي ضد قرارات الهجرة لان يوجد محاكم يتم الاستئناف من خلالها

تابع روابط وعناوين مهمة من هنا

قد يعجبك ايضا