المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

امرأة مسنة تسقط في مطعم بمدينة سندسفال وتتعرض لإصابات ..وتنتظر 30 ساعة لإسعافها

في انتقاد جديد لنظام الرعايا الصحية ، نشر التلفزيون السويدي حادث تعرضت له امرأه سويدية كبيرة في العمر 80 عام  ، حيث لمدة ساعتين اضطرت  المرأة إلى انتظار سيارة إسعاف ، وهي ملقاة على الأرض في احد مطاعم بلدية سندسفال.




وبعد أنتظار ساعتين  ووصول سيارة الإسعاف ، تم نقل المرأة لمستشفى سندسفال ،ولكن رفض الأطباء استقبالها ،وتم إرسالها إلى مستشفى أورنسكولدسفيك بسبب نقص الكادر الطبي  وعدم توفر أماكن لاستقبال المزيد من حالات الطوارئ . الآن المرأة السويدية واسمها  تومي سجوبيرج تتساءل عما يجري مع الرعاية الصحية السويدية ؟.




وتعود الحادثة إلى  يوم الأحد  حيث كانت المرأة وعائلته يتناولوا  عشاء عيد الميلاد في المطعم . ثم تعثرت  المرأة فجأة وسقطت على الأرض  – لقد ضربت رأسها وظهر ذراعها أسفل كتفها تمامًا  .اتصلت العائلة  وطلبوا  إرسال سيارة إسعاف ، لكن تم تأخيرها.، واضطرت المرأة للانتظار  وهي ساقطة على الأرض خوفا من تحريكها  لنحو ساعتين. ويقول زوجها إنها كانت تعاني من ألم فظيع في الذراع.وجميع المطعم يقف حولها لمدة ساعتين ونصف ، انتظار للإسعاف .




وبعد وصول سيارة الإسعاف،  دخلت الزوجة مستشفى سندسفال ، اتضح أنه لم يكن هناك مجال  لاستقبال المرضى. وانتظرت بالطوارئ 8 ساعات بدون تدخل من طبيب ، تم منحها المسكنات ، على أمل وصول طبيب لفحصها ،في صباح  اليوم التالي ، جاء طبيب  وقال ، إنه يتعين نقلها إلى مستشفي  أورنسكولدسفيك – على بعد 15 كم…المصدر من هنا

المرأة ظلت ملقية على الأرض لأكثر من ساعتين في انتظار سيارة إسعاف

 

واستمرت المرأة لمدة 30 ساعة بدون أي تدخل طبي …حيث عانت المرأة بخلع في الكتف ، ورضوض في الرأس وتورم في شديد بسبب سقوطها ؟ ويقول الزوج إنه يعتقد أن موظفي المستشفى  لا يستطيعوا فعل شئ لضعف الموارد المتاحة لهم ، لكن الزوج ينتقد كيف يتصرف السياسيون المسؤولون بشأن تدهور مستوى الرعاية الصحية في السويد ..!.






 

تنويه

ساعتين لوصول سيارة الاسعاف ..وليلة كاملا لكي يتم أسعاف امرأة مسنة مصابة

في انتقاد جديد لنظام الرعايا الصحية ، نشر التلفزيون السويدي حادث تعرضت له امرأه سويدية كبيرة في العمر 69 عام ، حيث لمدة ساعتين اضطرت المرأة إلى انتظار سيارة إسعاف ، وهي ملقاة على الأرض في احد مطاعم بلدية سندسفال. وبعد أنتظار ساعتين ووصول سيارة الإسعاف ، تم نقل المرأة لمستشفى سندسفال ،ولكن رفض الأطباء استقبالها ،وتم إرسالها إلى مستشفى أورنسكولدسفيك بسبب نقص الكادر الطبي وعدم توفر أماكن لاستقبال المزيد من حالات الطوارئ . الآن المرأة السويدية واسمها تومي سجوبيرج تتساءل عما يجري مع الرعاية الصحية السويدية ؟.

Posted by Hej Sverige on Saturday, December 14, 2019

حركة الإسعاف والطوارئ سريعة ونشيطة في كل بلديات السويد ، ولكن تعاني الطوارئ في السويد من الضغط الكبير في أوقات عديدة والتأخير والانتظار الطويل ،  مثل المناسبات وعطلات اخر الأسبوع وعطلة الصيف ، ويتم انتقاد نظام الرعايا السويدي لعدم وجود نظام وكوادر وموارد قادرة على التعامل مع ضغط العمل … كما في هذه الحالة .  المركز السويدي للمعلومات 
قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!