المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

امرأة تقدم بلاغ “اغتصاب” ضد شريكها لنزعه “الواقي” دون علمها .. والقانون السويدي مبهم في هذه الحالة؟

القوانين في السويد واضحة عند الاتفاق على ممارسة العلاقة   بين طرفين ، حيث يجب أن تكون هناك موافقة واضحة وصريحة من الطرفين لــممارسة العلاقة ، ودون ذلك يمكن أن تكون  ممارسة العلاقة  درجة من درجات    وهذا ما يحدث للكثير من الفتيات في السويد.



ولكن في حالات أخرى يكون القانون السويدي مبهم ! ، وهذا ما حدث في قضية الشابة السويدية “ويلما”  والتي تبلغ من العمر 28 عاماً ، و التي تعيش في مدينة لوند  بجنوب السويد، حيث قدمت بلاغاً ”  ” ضد صديقها ، لآنه قام بنزع “” أثناء    معها! ، ثم أكمل العلاقة بدون استخدام  ودون أن تشعر الشابة “ويلما ” .



وعرض للتلفزيون السويدي القضية، من خلال رغبة  “ويلما”  البالغة من العمر 28 عاماً والتي تدرس في جامعة لوند في تجريم هذه العلاقة ، ولكن القانون السويدي في هذه الحالة مبهم وغير واضح  هل هو   أو سلوك سيء ؟ !.

حيث تقول الشابة “ويلما” ، لقد دخلت منذ أقل من عامين في ممارسة    والتعايش مع شريكي ، ولكننا اتفقنا على ضرورة استخدام خلال  ، وهو شرط وضعته بكل وضوح وبشكل صريح على صديقي وقد وافق عليه طوال فترة علاقتنا!



لكن في أخر مرة  كنت في علاقة مع شريكي  اكتشفت أن صديقي نزع ، سراً، دون أن يبلغني  ..مما جعلني في صدمة عندما شعرت بهذا التصرف في أخر العلاقة حيث شعر بسائلة !؟ وهذا بمثابه  اعتداء و .

التلفزيون السويدي .. الشابة ويلما تعرضت للخداع .



وقالت ويلما، : لقد كنت غاضبة وفي صدمة  عندما اكتشفت ما فعله ، قاطعته على الفور وارتديت ملابسي وغادرت المنزل ، الأمر خطير فأنا أصبحت قلقة بشأن حمل غير مرغوب أو أن أتعرض للإصابة بمرض تناسلي فأنا  لا أعرف ما إذا كان صديقي  أقام علاقات مع فتيات  أخريات ؟.



وكتبت الشابة مقالاً في صحيفة Lundagård  تحدثت فيه عن هذه الحالة .. وحول  تجربتها وشعورها، تجاه ما حدث لها. و إلى أي مدى يمكن تجريم هذا الفعل في القانون السويدي ، حيث دعت  ويلما إلى ضرورة تجريم ما سمته بالاحتيال والخداع في استخدام في السويد، معتبرة أن القانون السويدي غير واضح بهذا الخصوص ..وهذا قد يجعل الذكور يخدعون الفتيات في السويد..  و  قد يسبب حمل غير مرغوب فيه  أو نقل أمراض لهم !


قد يعجبك ايضا

لا يمكنك نسخ محتوى هذه الصفحة