المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

امرأة تحمل صليب تحرق نسخة من “القرآن” في ستوكهولم اليوم الجمعة

قامت امرأة تسمى نفسها “امرأة الصليب”، وهي الكاهن جايد ساندبرج بحرق نسخة من القرآن مرة أخرى  في منطقة سكارهولمن، بالعاصمة السويدية ستوكهولم، وهذه المنطقة  حيث وقعت الجريمة التي راح ضحيتها السويدي ميكائيل جانيكي البالغ من العمر 39 عامًا  وهو الرجل الذي تم قتله أمام ابنه .



وتجمع عشرات الأشخاص احتجاجاً على حرق المصحف، وأطلقوا هتافات ضد منظميه، وأخرى ترفض العنصرية والكراهية.

بينما قالت المرأة التي قامت بحرق نسخة من القرآن – لقد رأيت أسلمة السويد. وهذا نراه منذ سنوات. يمكنك أن ترى كيف ينتشر الإسلاميين على جميع الجبهات. من حراس الأمن وعمال النظافة  والعاملين في وسائل النقل وعلى المستوى السياسي الإسلاميين ينتشرون في السويد.  .



وأضافت – بما أنني أؤمن بيسوع المسيح وأتخذ المسيحية والكتاب المقدس مرشدي، أعتقد أن هذا هو ما يجب أن ينطبق في السويد ودول الشمال وأوروبا الإنجيل والمسيحية . الإسلام ومساجده وكل من ينتمي له  ليس له مكان هنا في السويد.




قبل حرق القرآن يوم الجمعة، أرسل مدير إحدى المدارس في سكارهولمن رسالة إلى أولياء أمور الطلاب، يحثهم فيها على إبقاء أطفالهم بعيدًا عن المظاهرة – كما تم منع الطلاب من التواجد في الهواء الطلق -و إلغاء الأنشطة لتجنب تواجد الأطفال والموظفين بالقرب من هذه التظاهرة .

 فيديو