المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

الهجرة السويدية تغلق بعض كامبات طالبي اللجوء …لجعلها مساكن تأوي الحاصلين على الاقامات !



المركز السويدي للمعلومات – هجرة ولجوء : – 
 كشف تقرير خاص للإذاعة السويدية  ان مصلحة الهجرة السويدية تقوم بغلق  كامبات سكن طالبي اللجوء ..وفي المقابل  تقوم البلديات السويدية ( الكومونات ) بالتنسيق والتعاون مع مصلحة الهجرة السويدية ، لأسكان  اللاجئين الحاصلين علي اقامة جديدة بتلك المساكن نفسها !!….

حيث اوضح  “ بيتر هانز منسق باتحاد المؤجرين السويديين ..ان العديد من البلديات السويدية تسعي  الى حل أزمة السكن للحاصلين على الاقامات في السويد، عبر تسكينهم في مساكن اللاجئين التي اعلنت الهجرة السويدية انها قامت بغلقها .

 وفي الكثير من الحالات يضطر القادمين الجدد الحاصلين على الإقامة، العيش ثلاثة أشخاص في غرفة واحدة لا تتعدى الـ 25 متر مربع داخل شقة او كرنفال او مجمعات سكنية جماعية ، حيث تم اعتماد السكن المشترك للشباب دون العوائل .

يضيف “ بيتر هانز ” ان  ما تقوم به البلديات لحل مشكلة السكن للمهاجرين الحاصلين علي الاقامة ،هو استئجار مساكن طالبي اللجوء من مصلحة الهجرة، لكي تنفذ ما جاء في القانون الذي يلزم البلديات بتوفير المساكن لعدد محدد من الحاصلين على الإقامات.!


وبالتالي تعتبر عملية معالجة مشكلة السكن للمهاجرين الجدد ، هي نقل الحاصلين علي الاقامة من سكن كامبات طالبي اللجوء بمدينة او قرية سويدية ، الي سكن طالبي  لجوء  أخر تم اغلاقه بمدينة او قرية سويدية أخري… وتتعمد الهجرة السويدية نقل اللاجئين الذين حصلوا علي اقامة  الي مدينة بعيدة  عن سكنهم السابق عندما كانوا  طالبين لجوء!! 

 لكن السؤال هو . ..  هل هذا هو الحل الأمثل لتوفير مساكن مريحة وحقيقية للقادمين الجدد.؟

 يقول فريدريك يوديل، مساعد رئيس بلدية ستوكهولم بأنه يعلم بأن هذا ليس الحل الأمثل: – هنالك فرق شاسع في أن يحصل القادمون الجدد الذين بحاجة الى الترسيخ، على مسكن مستقل ومنظم مثل اي مواطن في السويد ، أو على غرفة مشتركة بمباني كانت كامبات سابقا . …لكن هذا هو الحل الوحيد الذي لدينا حالياً، ولا نستطيع ان نفعل المزيد . 

الا ان منظمات سويدية أخري تتهم مصلحة الهجرة السويدية  بالخداع ، وانها تقوم بوضع المهاجرين الجدد الحاصلين علي اقامة ..في مباني سكنية  مثل كامبات سابقة او دور رعايا ، او مباني قديمة غير مؤهلة للايجار للمواطنين العاديين ، بل وتتعمد الهجرة السويدية وضع اكثر من مهاجر بالغرفة الواحدة ، ان هذه السياسة ستؤدي الي نفور المهاجرين الجدد  وفشل مرحلة الترسيخ للمهاجر  ! تابع المصدر 



قد يعجبك ايضا