fbpx
المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

المهاجرين الجدد أكثر شعور بــ الاكتئاب الشتوي في السويد …نصائح لتجنب الاكتئاب !

قدوم فصلي الخريف والشتاء لا يعني موجة البرد والثلوج فقط، بل يرتبط الفصلان أيضا بظاهرة الاضطراب العاطفي الموسمي، أو ما يعرف بالاكتئاب الشتوي والذي ينتشر بصورة خاصة في بلدان الشمال حيث تغيب الشمس تقريباً كلية خلال الفصلين ، مع ظلام وبرد قارس وتوقف للنشاط اليومي خارج المنزل .




هذا النوع من الاكتئاب مرتبط بالتغيّرات الموسمية ويؤثر على العديد من الأشخاص في نفس الوقت كلّ سنة، وعادة ما تبدأ أعراضه في الخريف وتستمر طوال أشهر الشتاء عندما يكون مخزون فيتامين “د” منخفضاً.

الدكتور عبد الجليل جمالو، أخصائي نفسي بمستشفى هودينغي في ستوكهولم، يقول إن الأشخاص الذين ينتقلون إلى المناخ الشمالي المتطرّف، حيث الأيام الشتائية قصيرة جدا في كمية ضوء الشمس، هم أكثر عرضة لهذا الخطر:






السبب هو أن المهاجرين الجدد إلى السويد يأتون إلى نوعية ثانية من المناخ ، وهو ما يتسبّب في حدوث تغيرات في الجسم لم يكونوا على استعداد لحدوثها.

إضافة إلى كونهم في الأصل تعرّضوا إلى الكثير من الأزمات النفسية مما يزيد الوضع تعقيدا لديهم.ومع قلة النشاط الاجتماعي والشعور بالغربة ،  وعدم التواصل بالاصدقاء والاقارب ، وغياب الحياة الشرقية المليئة بالنشاط الاجتماعي ، يبدأ اللعديد من المهاجرين بالشعور بالاكتئاب المتصاعد خلال فصل الشتاء .

وننصح دائما المهاجر الجديد ، ان يملئ يومه بالنشاط ، مابين الدراسة والتدريب ، او قضاء ساعة بمراكز التدريب الرياضي (جيم) ، او التنزه لمدة نصف ساعة خارج المنزل ، المشاركة بالانشطة القريبة من منزله والجمعيات السويدية ،….والعديد من الافكار الاخري بالملف الصوتي من راديوا السويد ، وننصح بالتوقف عن التفكير السلبي او التعايش مع الذكريات بشكل طويل حيث تزيد من الشعور بالاكتئاب .

استمع إلى الأخصائي النفسي عبد الجليل جمالو والمزيد من التفاصيل في الرابط الصوتي اخر الموضوع .







الملف الصوتي

قد يعجبك ايضا