المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

المعارضة تستغرب تصريحات زعيم الليبراليين الذي وصف SD بالمتطرف.. فهل بدء تفكك إتلاف الحكومة !

 بعد ساعات من إطلاق رئيس حزب الليبراليين، يوهان بيرشون، وهو حزب مشارك في الحكومة السويدية تصريحات قاسية ضد حزب سفاريا ديمقارطنا ونعته ” بالحزب العنصري الشعبوي ذو اللون البني ”  أثيرت ردود فعل عديدة من أحزاب المعارضة السويدية / حيث اعتبروا إن ما يحدث هو بداية تصادم بين أحزاب الحكومة 




وتسائل المتحدثان باسم حزب البيئة، بير بولوند ومارتا ستيفاني، عن سبب تعاون زعيم الليبراليين مع هذا الحزب ومع حكومة مدعومة من حزب متطرف وهو يعلم  حقيقة أن حزب SD والحكومة الجديدة لن يكون له أي تأثير بدون الليبراليين – وأضاف : – لماذا التعاون معه؟”




 الحزب الاشتراكي الديمقراطي ومن حلال عضو الحزب  والوزيرة السابقة  أنيكا ستراندهيل  علقت بالقول :- ”  أن زعيم الليبراليين، غيّر سياسات حزبه لأخذ بعض المناصب الحكومية وتناول بعض الويسكي في القلعة مع جيمي أكيسون” في الإشارة إلى الاجتماع الذي انبثق عنه اتفاق تيدو لتشكيل الحكومة – واعتبرت أن زعيم الليبراليين أمامه طريق واحد لتصحيح هذا الخطأ .. وهو يعلم ماهو الطريق فهل هو قادر على التصحيح ؟.

.





وجاء تعليق  حزب اليسار من خلال القيادية في الحزب  Karin Rågsjö  حيث وصفت  تصريحات زعيم الليبراليين  بالهراء والصراخ  – وقالت له ”  لماذا لم تتراجع وقد وقعت على اتفاقية تيدو وأنت تعلم حقيقة حزب SD؟ ” ولكن يبدوا أنك تحاول الظهور بشكل تافهًا متفاجأ بما يحدث حولك . هذا هو الهراء الخاص بك وبحزبك”.




قد يعجبك ايضا

لا يمكنك نسخ محتوى هذه الصفحة