المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

المعارضة السويدية تؤكد : “لوفين” مستعد للتخلي عن حزب البيئة وتقديم ضمانات لسياسة هجرة مشددة

بعد تزايد التصريحات من أحزاب سويدية حول مقترحات لوفين والحزب الاشتراكي الحاكم ، حول سياسة هجرة مشددة ، ورد الفعل الغاضب لحزب البيئة ، قالت المتحدثة باسم حزب المحافظين المعارض ” ماريا ستينرغارد ” إن ” لوفين ” قدم ضمانات بأنه مستعد للاتفاق المباشر والنهائي في سياسة الهجرة الجديدة ،وفقا لشروط متفق عليها ، ودون أشراك حزب البيئة . فيما طالب المحافظون بتقديم الضمانات مكتوبة من لوفين . .




ويشمل الاتفاق بين الاشتراكيون بقيادة لوفين ، وحزب المحافظين وتحالفه المعارض ـ بأن يتخلى الاشتراكيون الديمقراطيون عن حزب البيئة في جميع المفاوضات حول سياسة السويد المستقبلية للهجرة واللجوء ، والتي سوف تضم مجموعة قوانين مشددة ضد اللاجئين داخل السويد واللاجئين القادمين مستقبلا .




ووفقا للمفاوضات التي تجرى حاليا سوف يتخلى الاشتراكيين الديمقراطيين عن حلفاءه اليسار والبيئة ، بينما يتفق (المحافظين والليبراليين والمسيحيين الديمقراطيين والوسط على استمرار عزل جيمي ايكيسون وحزبه سفاريا ديمقراطي ). ثم يتم التوافق  بين الاشتراكيون بقيادة لوفين ، وكتلة المعارضة التقليدية






وحسب المصادر، فإن الاختلاف الكبير بين الاشتراكيون وحزب البيئة ، قائم على تحديد سقف لعدد المهاجرين الذين تستقبلهم السويد،  بالإضافة لرفض حزب البيئة اشتراط قدرة المهاجر على لم الشمل في حالة إعالة عائلته فقط … وورفض استمرار الإقامة المؤقتة قاعدة رئيسة  لجميع اللاجئين في السويد منذ نوفمبر 2015




ووفقاً لماريا ستينرغارد المتحدث الرسمي لحزب المحافظين المعارض ، فأن الحزب الاشتراكي الديمقراطي قدم ضمانات شفوية بأنه مستعد للمضي قدماً في تسوية بالبرلمان دون حزب البيئة. وأوضحت “قالوا ذلك شفوياً أمام اللجنة بأكملها” ونتظر ضمانات كتابية من ” لوفين” والاشتراكيون .






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!