المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

المزيد من الشركات السويدية تنتظر الإفلاس..استراتيجية كورونا لم تسفر عن مكاسب اقتصادية للسويد!

السويد هي الأكثر تضررا من حالات الإفلاس من دول الشمال الاسكندنافية الدنمارك والنرويج وآيسلندا وفنلندا خلال الوباء. وفي الوقت نفسه تشير البيانات إلى أن استراتيجية السويد غير المعتادة لمواجهة فيروس كورونا لم تسفر عن مكاسب اقتصادية كبيرة ، بل تركت البلاد بدلاً من ذلك بمواجهة تفشيًا أكثر فتكًا للفيروس من جيرانها في الشمال.




ووفقا لصحيفة SVD السويدية ، وضع وباء كرونة الاقتصاد العالمي في أزمة كبيرة. وبالنسبة للسويد ، فهي تقف وتنتظر موجة جديدة من الإفلاس ستضرب العديد من الشركات السويدية عندما تنتهي العطلة الصيفية بسبب البينات المالية لنصف العام المالي الأول والخسائر التي تحققت .






يقول Henrik Hargéus ، خبير المخاطر والائتمان في شركة معلومات الأعمال Bisnode: – يمكن أن تصبح الخسائر الكبيرة للشركات السويدية الصغيرة والمتوسطة حاسمة في إعلان إفلاسها بعد الصيف مباشرة.




ووفقا لــــ Henrik Hargéus ، فإن الشركات في صناعة السياحة والمطاعم و والفنادق ومكاتب وشركات السياحة والضيافة وتجارة السيارات ،  لديها جزء كبير من حجم المبيعات السنوية المرتبطة بالصيف. السؤال الآن هو ما إذا كانت الصناعات الضعيفة ستحصل على إيرادات أو أرباح في أهم موسم لها في كل عام وهو الموسم الصيفي ,, للبقاء على قيد الحياة.؟






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!