fbpx
المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

الكشف عن أموال ومسروقات بقيمة 2.5 مليون كرونه سرقها موظف بريد وأرسلها لدول بالشرق الأوسط

أعلنت الشرطة السويدية أنها  استطاعت الوصول إلى الأموال والمنتجات التي سرقها موظف  بريد ” بوست نورد” في  مدينة مالمو جنوب السويد  ، والموظف الذي يبلغ من العمر 21 عام  سرق طرود بريدية لهواتف ذكية ” أي فون” وسامسونج ” وهواوي” وسرق طرود لأدوات كهربائية وملابس رياضية ….




وقامت الشرطة برصد  شقة سكنية اخرى للمتهم  يقوم بأيجارها “بالأسود” ، و فتشت الشرطة الشقة وتم العثور على أكوام الأوراق النقدية السويدية فئة خمسمائة كرونة  في كل مكان تقريبًا في الشقة .

وفقا للمدعي العام ماغنوس بيترسون ، فقد سرق طرود بريدية 

60  هاتف ذكي حديث تتراوح أسعارها بين 10 إلى 15 ألف كرونة

حقيبة مليئة بالهواتف الحديثة
لوائح كيبورد ابل باهظة السعر

45 أجهزة كمبيوتر لاب توب تتراوح أسعارها  بين 9 إلى 16 ألف كرونة

75 جهاز تبليت أسعارها مابين3 إلى 13 ألف للجهاز 







وذكرت تحقيقات المدعي العام أن الشاب استمر بالسرق للطرود البريدية  لمدة خمسة أشهر تقريبا. خلال ذلك الوقت ، يجب أن يكون الشاب قد حصل على 43 طرد بريدي متعدد المنتجات بإجمالي 160 منتج  بقيمة إجمالية قدرها 2،536،880 كرونة سويدية.

اموال ومنتجات مسروقة
اكوام من الاموال تمت كشفها بكل انحاء الشقة

وفي شقته ، تم العثور على الكثير من النقود – ما مجموعه 327000 مخبأة في خزانة ذات أدراج وأكياس المرحاض وتحت المراتب وخزائن الخزانات. بجانب وجود مصوغات ذهبية اشتراها ..




 واعترف الشاب بالسرقة ..وقال انه فعل ذلك كون أن الشركات سوف تقوم بتعويض الأفراد ، والضرر لن يكون على الأفراد ، كما اتهم الشاب الشركات بانها استغلالية وتسرق المستهلك ..لذلك يقوم بسرقتها ,. إلا أن المدعى العام قال إن التحقيقات تشير إلى أن الشاب على ارتباط بتنظيم أجرامي للسرقة ,

أموال وسماعات هاتف وشواحن باهظة السعر

المعلومات تفيد بأن البضائع المسروقة لم يتم بيعها في السويد والاتحاد الأوروبي ولكن تم نقلها إلى الخارج وبيعها في دول بالشرق الأوسط.




كما يقول ماغنوس بيترسون.  الجريمة كبيرة تتعلق بكميات كبيرة من الهواتف التي لا يمكنك التعامل معها بنفسك ، 

الاموال كانت في كل مكان في الشقة – تحت الفراش

 يضيف: “هذه هي السرقات التي حدثت بطريقة منهجية وحيث استخدم  الشاب وظيفته للسرق وبدعم وتهريب للمنتجات من أشخاص اخرين “.







قد يعجبك ايضا