المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

الطلاب في السويد قد يذهبون للمدارس باستخدام كمامات الفم للحماية من كورونا

 المزيد من المخاوف من انتشار عدوى كورونا بين الأطفال ، مع اقتراب عودة المدارس السويدية للعودة للدراسة ، فمع انتهاء عطلة منتصف العام الدراسي ، حيث يعود طلاب المدارس السويدية للدوام الدراسي ابتداءً من 11 يناير ، طالب الاتحاد الوطني للمعلمين السويديين ، بضرورة حصول كل من الطلاب وموظفين المدارس على كمامات الحماية من كورونا ، حتى يصبح من الممكن فتح المدارس الابتدائية .




وجاءت مطالب لاتحاد الوطني للمعلمين  في السويد ، بعد تزايد القلق من انتشار الإصابات بعدوى كورونا  بين الأطفال في العديد من بلديات السويد  ، كما طالب الاتحاد أن تقتصر الاجتماعات داخل المدرسة على ثمانية أشخاص بالغين كحد أقصى يسمح لهم بالاجتماع في نفس الوقت في المدارس، وأن  يتم تقسم الطلاب لجروبات أصغر في الصفوف ، وتوزيع الكمامات على الجميع  .






وقالت رئيسة الاتحاد، أوسا فاهلين، للتلفزيون السويدي، هذه المطالب وغيرها ضرورية لكي نبدأ النصف الثاني من العام الدراسي  بقواعد جديدة مقبولة ، لدينا ارتفاع في المخاطر ، و إذا لم يتم الوفاء بالمتطلبات، فهناك خطر يتمثل في ضرورة إغلاق بعض العمليات الدراسية فيجب التفكير بجدية حول هذه المطالب والبدائل بغلق جزئي للمدارس .






قد يعجبك ايضا