المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

الصين تطالب السويد بتقديم اعتذار رسمي وتعويض العائلة الصينية ومعاقبة افراد الشرطة السويدية




طالب سفير الصين لدى السويد، غوي كونغيو، الحكومة السويدية بتقديم اعتذار رسمي للصين وتعويض العائلة الصينية التي كانت في زيارة سياحية الى البلاد، وجرى طردها من نُزل في وسط العاصمة ستوكهولم من قبل الشرطة في 2 أيلول/ سبتمبر الجاري. ( نُزل هو فندق صغير على طريق خارج المدينة).

وقال كونغيو في حديثه الى صحيفة “إكسبرسن”: “ينبغي معاقبة عناصر الشرطة القائمين بذلك”. ونتمني تحقيق ذلك في اقرب وقت ، كي لا تضطر الصين للتصعيد .




وكانت العائلة قد وصلت الى النُزل مبكراً وقبل يوم واحد من موعدها، وأرادت البقاء في الممر ما اضطر القائمين على النُزل الى استدعاء الشرطة، التي قامت بطردها.

وأثارت الحادثة الكثير من الاهتمام، على وسائل التواصل الاجتماعي في الصين، وكذلك في الصحف الصينية التي انتقدت الشرطة السويدية بشكل رئيسي.






وقال السفير كونغيو، إن المواطنين الصينين يريدون توضيحاً سريعاً لما حدث، واعتذار وتعويض ومعاقبة أفراد الشرطة المعنيين.

ولم يدل السفر بإجابة واضحة عند سؤاله عن كيفية فتح حساب تويتر، كان محظور في الصين ونشره صور من الحدث بعد بضع ساعات.

وبحسب كونغيو، فإن السفارة تلقت تقريراً موجزاً عن السياح الثلاثة في الساعة السادسة صباحاً ثم بياناً كاملاً عن ذلك في 5 أيلول، بعد مضي ثلاثة أيام من الحادث.




وكان الادعاء العام السويدي قد أغلق التحقيق في القضية، لأنه لم يرَ أي أدلة على قيام الشرطة السويدية باعتداء ضد العائلة، وذكر أن ما قامت به الشرطة يقع ضمن مهامها، وان العائلة الصينية كانت مخالفة، وقد وصلت الى النُزل قبل يوم واحد، ولم يكن لديها حجز في اليوم الذي تم طردها من النُزل.