المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

الشرطة السويدية تعتقل المتهمين في جريمة تعذيب واغتصاب اثنين من المراهقين في مقبرة في ستوكهولم

تعود قضية  تعذيب و اثنين من المراهقين ، في مقبرة في ستوكهولم للتداول الإعلامي ، بعد أن استطاعت الشرطة السويدية اعتقال الجناة الفاعلين واستجوابهم ، ليتضح من تحقيقات الشرطة  مدى وحشية وبشاعة ما قام به الجناة ، حيث قال احد الضحايا وهم يبلغون من العمر 16 عام “أن ما حدث لهم كان رعب لا يمكن تحمله ..” وأضاف – شعرت كيف يتدفق الدم على جسدي. كما لو كنت أستحم ،




القضية تعود لليلة 22 أغسطس / آب ، الماضي ، حيث تعرض اثنين من المراهقين لعملية سرقة رافقتها عملية تعذيب و وحشية للسرقة استمرت ليلة كاملة في مقبرة في سولنا في العاصمة السويدية ستوكهولم .




واتضح لاحقاً أن الجناة شابان يبلغان من العمر – 19 و 21 عاما – ولديهم قائمة طويلة من الجرائم الجنائية في السويد .

في تحقيقات الشرطة ، يتحدث الضحايا عن الخوف الذي تعرضوا له أثناء الليل. وقالوا :- كانوا في الخارج يمرحون مع أصدقاء آخرين ، وكانوا في طريقهم إلى المنزل عندما التقوا برجلين مجهولين  بجوار المقبرة التي في طريق عودتهم لمنازلهم.




سألهم أحد الجناة عما إذا كانوا يريدون شراء الحشيش ؟، وعندما رفضوا ، سحب أحد الجناة سكينًا وهددهم وأمرهم بمرافقته إلى المقبرة ، وتحت الخوف من تهديد السكاكين ، ترك المراهقين محافظهم ومقتنياتهم الثمينة ومعلوماتهم وأكواد التعريف المصرفية وبطاقات الائتمان.

المتهمين الاثنين وموقع الجريمة




ويقول احد الضحايا :- بعد ذلك بدئوا في ضربنا بشدة مرة أخرى  ، ربما بحوالي أربعين ركلة في الرأس على كل واحد منا ، ثم تم إجبارهم على خلع ملابسهم. وبسكين قام أحد الجناة بقطع الثياب واستخدمها لربط ايدينا وقدمينا ، وأدخلوا في كل منا جوربًا في أفواهنا حتى لا نتحدث. ثم قاموا بعملية

الجناة الاثنين 




ويقول أحد الضحايا في الاستجواب:

–   تم خلع ملابسنا ، لكن … خلال هذا الوقت كان هناك الكثير من الضرب و الركلات  . من الصعب معرفة عددها ، وبدأت بالنزيف . ليس لدي أي ملابس كنت عاري تماماً ، لكنني شعرت أن الدم كان يتدفق. كما لو كنت أستحم




وأثناء الليل ، تعرض ضحايا السرقة  للتعذيب والحرق بالولاعات والطعن في الفخذ بسكين ، والضرب بالمجرفة والدوس عليهم وإجبارهم على الدخول في حفرة لكل منهم ، حيث سُمح لهم بالاستلقاء لعدة ساعات.




أثناء الاستجواب ، قال أحد الشباب إنه تصور الأمر كما لو أن السارق الأصغر أراد قتلنا – لكن السارق الأكبر رفض وطلب منه التركيز على السرقة بدلاً من ذلك.




وطالب الجناة بعشرات الآلاف من الكرونات من الضحايا ، وفي الصباح قيل للصبية سيتم نقلهم إلى شقة في منطقة ناكا في ستوكهولم . وهناك سيتعرضون للتشويه ، جسدًا تلو الآخر ، إذا لم يتم دفع المال.




ولكن جاءت فرصة الهرب ، عندما ابتعد اللصان مسافة عشرين متراً عن مكان الصبية للحديث ، حيث فكر  الضحايا أنها فرصتهما للهرب . وبالفعل خرجوا من الحفرة ، وبدأوا في الركض في الاتجاه المعاكس.

وتمكنوا من الخروج من المقبرة وطلب المساعدة من الأشخاص المارة في الشارع






التحقيقات أثبتت ان الفاعلين يحملون الجنسية السويدية وجنسيات أخرى ، وهما سويدي تونسي يبلغ من العمر 19 عامًا ، و الجاني الثاني سويدي من أصول كردية  يبلغ من العمر 21 عامًا ويحمل الجنسية السويدية. ووجهت لهم تهمة السطو المشدد والاختطاف والاعتداء المشدد و وهي تهم جنائية تصل عقوبتها بين 6 إلى 12 عام .




كما رصدت الشرطة أن الجناة الاثنين قاموا في  ليلة تنفيذ جريمتهم ، بحرق سيارات متوقفة في موقف خاص للسيارات ، وأن الجناة لديهم سجل طويل من الجرائم الجنائية في السويد .

شاهد الفيديو :- الجناة تم رصدهم بحرق سيارات متوقفة في موقف سيارات خاص في ليلة ارتكابهم جريمة اختطاف اثنين من المراهقين





قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!