المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

الشرطة السويدية : منازل “بيع الجنس” متاحة في جميع أنحاء السويد

قالت الشرطة السويدية أنها تقوم بحملات مكثفة لرصد الجريمة في السويد . واكتشفت أن بيوت الدعارة ، وبيع الجنــ.ـس منتشرة انتشار غير متوقع في  جميع أنحاء السويد ، أنها تجارة رائجة في السويد .




وقال التلفزيون السويدي  في تقرير  سابق له  – من هنا- أن ما يسمى ببيوت الدعارة السكنية ، وسط الأحياء السكنية  للموطنين هي ظاهرة منتشرة ومزدهرة في السويد




وقال تقرير للتلفزيون السويد ، يتم تأجير شقة ووضع فتيات أجنبيات فيها ، وبدء تجارة ” بيع الجنــ.ـس” ابتدأ من 500 كرونة إلى 300 ألف كرونة ،   
ويقوك  Henrik verlverdal من الشرطة في المنطقة الغربية: “إن  البغاء منتشر في جميع أنحاء البلاد”.




– إنها مشكلة متنامية لا نستطيع السيطرة عليها . يقول هنريك ألفردال ، القائم بأعمال رئيس مجموعة الاتجار بالبشر في الشرطة في المنطقة الغربية ، إن بيع الجنــ.ـس أيضا في الشارع يحدث ، ولكن ليس  بمستوى بيعه في الشقق السكنية .




ويؤكد التقرير أن البغاء- لديه  أشكال طرق عديدة ، ويحدث في فندق أو في شقق عادي للغاية ، وشقق يمكنك استئجارها من بضعة أيام إلى فترات أطول. وبيع الجنــ.ـس أيضا يتم بالشارع ليلا في الغابات والحدائق والسيارات ولكنه أكثر خطر 




من يحجز الشقق؟

– أحيانًا يحجزون (  الفتيات والنساء  ) الشقق بأنفسهم ، أو الشخص المسئول عن إدارة الشبكة ، حيث تقوم الفتيات بتجهيز كل شئ لكي تبدأ في ممارسة هذه المهنة !




 ويقول Henrik Älverdal وأن غالبية البغايا  فتيات بين عمر 16 عام و30 عام يأتين من بلدان فقيرة. – الكثير من الأجانب. يأتون من رومانيا والمجر أوروبيا  ، ونيجيريا وبلدان في أمريكا الجنوبية.




ووفقا للتقرير فأن المشكلة في المدن الكبرى و المناطق الحضرية حيث تكون بيوت الدعارة الأكثر شيوعًا. وليس بالمدن الصغيرة الأكثر أمن ، لكنها مشكلة وطنية منتشرة في جميع أنحاء السويد.






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!