المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

السويد ستكون راس الحربة لمواجهة روسيا ..السويد تطلق سفينة فائقة الحداثة للتجسس على الروس

مع استعدادات السويد للدخول إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو)، ستكون السويد البلد الأوروبي الشمالي الأكبر والأقوى والأكثر عددًا وقوة لمواجهة روسيا. وتخطط الولايات المتحدة الأمريكية لجعل السويد رأس حربة متقدمة على الحدود بين روسيا والناتو، وذلك نظرًا لما تتمتع به السويد من مشاركة حدودية مع الروس وما تحمله من إمكانيات كبيرة في القوة العسكرية والقدرة التصنيعية والمالية والمساحة الواسعة وعدد سكان كبير مقارنة بدول شمال أوروبا.




وبعد الإعلان عن بدء غواصات سويدية، ستكون الأكثر تقنية وتكنولوجيا في العالم. بالإضافة إلى ذلك، تظهر استعدادات السويد للحرب زيادة في قدرات جيشها من حيث العدد والتجهيزات. كشف تقرير صحفي اليوم عن جاهزية قوات الدفاع السويدية لوضع سفينة عملاقة متطورة للتجسس على روسيا من خلال رصد واستطلاع جديدة فائقة الحداثة، وستكون السفينة السويدية قاعدة تجسس متحركة في بحر البلطيق.




ونشرت صحيفة إكسبريسن تقريرًا حول السفينة العسكرية الجديدة، التي يُرمز لها بـ HMS Artemis، والتي يبلغ طولها 74 مترًا وتضم طاقمًا مكونًا من 50 شخصًا على الأقل. وتكلفت السفينة التي تصنع في منطقة لاندسكرونا بجنوب السويد دافعي الضرائب السويديين نحو مليار كرون، أو ما يقارب 100 مليون دولار، بالإضافة إلى عشرات الملايين الأخرى للتجهيزات والمعدات الأخرى التي بداخلها ولم يعلن عنها.




والسفينة مجهزة بتكنولوجيا الاتصالات فائقة التطور لالتقاط مختلف الإشارات الصادرة عن القوات الروسية في بحر البلطيق جواً وبحراً وفي الأعماق، وكذلك من ميناء روسيا المهم ميناء سانت بطرسبرغ وخيب كالينغراد الروسي في الجنوب.