المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

السويد تقرر طرد لاجئ سوري لأول مرة لارتكابه جرائم ضد الإنسانية في سوريا

أصدرت محكمة سويدية حكم بالسجن والطرد ضد لاجئ سوري 35 عاماً، بتهمة جرائم الحرب وضد الإنسانية ، وذلك بعد نشره تعليقات وصور شخصية له شخصيا على وسائل التواصل الاجتماعي ” الفيسبوك” وهو يرتدي زي عسكري ويحمل سلاح ويقف على رؤس جثث مشوهة  على الأرض .




وبحسب “فرانس برس” أكد اللاجئ السوري البالغ من العمر 35 عاماً انتمائه للنظام بعد أن عثرت الحكومة السويدية على صور نشرها على حسابه الخاص في موقع “فيسبوك” كجزء من الأدلة ضده،..

صورة متداولة لمحاكمة اللاجئ السوري

وتم أثبات التهمة بشكل رسمي، وصد الحكم عليه بالسجن والطرد من السويد .







وقالت المدعية العامة السويدية للادعاء “رينا ديغان” بعد جلسة مغلقة، “أن القضية الموجهة ضد اللاجئ السوري تستند إلى صور ومعلومات أخرى موجودة على وسائل التواصل الاجتماعي”، بينما رفضت الدخول في تفاصيل اخرى ، إلا أنها أشارت إلى وجود جرائم ارتكبت بين آذار العام 2012 وتموز 2014. قام بها اللاجئ السوري ن ثما قام بالهجرة إلى السويد .




ووصل اللاجئ  السوري للسويد في فترة النزوح الكبير واقتحام الحدود الأوروبية خريف 2015 ، ضمن إطار موجة الهجرة التي اجتاحت أوروبا، وعلقت المدعية العامة أن قرار الطرد لا يخالف القانون الدولي كون أن اللاجئ متهم بجرائم ضد الإنسانية قام بتنفيذها تحت توجيهات ومسئولية نظام دمشق وأبعاد اللاجئ وطرده لا يسبب انتهاك لحقوقه كونه سيعود إلى جهات ينتمي لها ولمؤسستها النظامية .






قد يعجبك ايضا