المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

السويد تفشل في تحقيق أهداف إعادة تدوير “القمامة” لعدم قيام المواطنين بفرز القمامة بشكل صحيح

بعد عقود من النجاح إعادة تدوير القمامة ، فشلت السويد  في تحقيق  الأهداف الوطنية التسعة لإعادة تدوير المواد،  هذا ما تظهره الإحصائيات الجديدة الصادرة عن وكالة حماية البيئة السويدية.

ووفقاً لتقرير وكالة حماية البيئة فإ كمية العبوات والقمامة المتنوعة زادت في السويد، لكن إعادة تدويرها لا تتزايد بنفس المعدل. !




وتظهر الإحصائيات الجديدة الصادرة عن وكالة حماية البيئة السويدية أن السويد انتقلت من تحقيق أربعة من الأهداف الوطنية في عام 2021 إلى تحقيق هدفين فقط في عام 2022  مع استمرار فشل تحقيق نفس الأهداف حتى نهاية 2023




ويرجع ذلك جزئيًا إلى عدم قيام الأفراد بفرز القمامة بالشكل الصحيح بالقدر نفسه، ، كما يقول فريدريك خياطي، مدير وحدة تحليل السموم البيئية. بجانب  انخفاض الطلب على أنواع معينة من السلع  وبالتالي  عدم استخدام  عبوات تلك السلع  ، وبالتالي لا يتم إعادة تدويرها.




 كما يظهر التقرير، من بين أمور أخرى، أن الأهداف التي تم تحقيقها سابقًا لإعادة تدوير عبوات الورق المقوى والورق وعلب الإيداع لم تتحقق أيضا في عام 2022 -2023




وتظهر إحصائيات وكالة حماية البيئة السويدية أن 35 بالمائة فقط من العبوات البلاستيكية المنتجة يتم إعادة تدويرها، وكان الهدف هو إعادة تدوير النصف أي 50% على الأقل.




وتقول وكالة جماية البيئة –  أن الأشخاص قد يقومون بفرز عبوات القمامة بشكل غير صحيح، أو أنهم يتخلصون من الأشياء بشكل خاطئ. ومن الممكن أيضًا أن الشركات المصنعة للعبوات البلاستيكية بشكل أساسي تستخدم البلاستيك الذي لا يمكن فرزه. يقول فريدريك خياطي إن ذلك يمكن أن يكون نتيجة لعدد من الأسباب المختلفة.