المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

السويد الأغلى في السكن ومستوى رواتب جيد ومؤشر سعادة مرتفع

 برغم الأزمة الاقتصادية ، وأزمة كورونا ،  وقلة فرص العمل والسكن ، وتراجع قيمة العملة السويدية الكرون  ، وكل الضغوطات الاجتماعية والاقتصادية ، ما زالت السويد دولة جيدة وبالمقدمة للحياة والاستقرار ..للمواطن والمهاجر ..!




حيث أظهرت بيانات الاتحاد الأوروبي للمعيشة والحياة في دول الاتحاد الأوروبي أن السويد واحدة من اكثر دول أوروبا غلاء في المعيشة والحياة وفقا لمتوسط الدخل  ، مقارنة بدول الاتحاد الأوروبي الأخرى ، لكن مع ذلك فالسويد ليست الأغلى ..بسبب ما تقدمه من خدمات معيشية مدعومة من الدولة .




حيث أن السويد ما زالت تقدم نظام رعاية اجتماعية سخي للمواطنين  والمقيمين ، رغم ارتفاع الأسعار وقلة فرص العمل التي ظهرت خلال السنوات القلية الماضية .ورغم أن نظام الدعم للخدمات ونظام المساعدات متوفر في أغلب دول الاتحاد الأوروبي ، إلا أن السويد واحد من دول أوروبية قليلة ، تقدم الخدمات بشكل وجود عالية ، وتقدم مساعدات سخية مقارنة بالآخرين




السكن ..
متوسط ما يتم أنفاقه سنويا على السكن في السويد 95 ألف كرونة سنويا  ما يعادل  9 ألف يورو سنويا

فــمتوسط  تكلفة شقة عائلية  بالخدمات  في السويد  يعادل  8.7  ألف كرونة شهريا  ، وتساوي وفقا لسعر الصرف   في 2022 ما مقداره 800  يورو شهريا ،  وهو أعلى من مستوى الإيجارات في ألمانيا  البالغ 700 يورو.

 

إلا أن لوكسمبورج هي الأغلى بمعدل يصل 10 ألف يورو سنويا متوسط أيجار شقة ، وبلغاريا هي الأقل بمعدل 1100 يورو سنويا متوسط الإيجارات ،




وكانت إسبانيا وإيطاليا  في قائمة الأقل كلفة للسكن بمعدل  3  إلى 5  ألف يورو  سنويا ، إلا أن السويد تدعم العوائل في أيجار السكن ماليا بشكل مميز   . وتتحمل السويد ما بين  25 إلى 75 بالمائة من أيجار السكن  ، كمساعدات سكن للعوائل التي لها أطفال ودخلها منخفض .



الرواتب والقوة الشرائية للمواطن

كانت السويد في مرتبة متقدمة  ،ولكنها ليست في قائمة الأفضل ، فالسويد احتلت المرتبة رقم 7  ثم تراجعت في  خريف 2022 للمرتبة 9 في قوة الرواتب بعد لوكسمبورج  وسويسرا والنرويج وفنلندا والدنمارك وهولندا وألمانيا ، وذلك مقارنة بين الراتب والقوة الشرائية وجاءت بلغاريا ورومانيا في نهاية القائمة .




وكانت التصنيف يقارن هل يستطيع المواطن أن يشتري متطلبات الحياة الأساسية غذاء وملابس ودواء ، ثم الكماليات ثم  السياحة والترفيهية ، وحققت السويد نسبة مرتفعة ، ولكن تتراجع منذ 2015  حتى وصلت المركز 9 ، بينما توقفت دول أوروبية عند توفير متطلبات الحياة الأساسية فقط. مثل اليونان وبلغاريا




الشعور بالسعادة .
وفقا لمقياس السعادة بدول الاتحاد الأوروبي ، فالسويد حصلت على 6.6 من 10 في مقياس السعادة ، متراجعة درجة ونصف ، وكان مفهوم السعادة يتعلق ، بفرص العمل والسكن المريح والاستمتاع بالأجواء والطقس ، والقدرة المالية والشعور بالأمان والاستقرار. وتوفر الخدمات والرفاهية 

خريطة الساعة في أوروبا – كلما كان اللون احمر غامق ..كان الشعب اكثر سعادة

.

وجاءت لوكسميورج وفنلندا بالمراتب الأولى بدرجة 8 من 10 ثما الدنمارك وهولندا والنمسا 7 من 10 ثما السويد 6.6 من عشرة …بينما كانت شعوب بلغاريا ورومانيا والبرتغال والتشيك والمجر الأقل سعادة أوروبيا ..بدرجة 2.1 من عشرة







 

هل انت سعيد في السويد ؟

 

 

قد يعجبك ايضا