المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

السويدية “ماري” تحمل وتنجب أطفال بدون شريك! ظاهرة الحمل من متبرعين مجهولين تنتشر في السويد

في السويد ترتفع نسبة النساء التي تنجب أطفال بدون زوج أو شريك ، حيث تلجأ النساء للحصول على تبرعات حيوانات منوية من مجهولين وتخصيب انفسهم صناعياً ، هذا الاتجاه من السويديات في تصاعد ، حيث تختار المرأة نوعين وعرق الحيوانات المنوية ثم تحصل عليه لتخصيب نفسها والحمل في طفل  لا اب له من الناحية النظرية !





 السويدية ماري ستيرون أولسون هي امرأة في الــ 32  من عمرها ، و فشلت في الحصول على علاقة مستقرة مع رجل يمكن من خلالها إنجاب الأطفال ، وهي تشتاق لإنجاب الأطفال  ، فقررت الحمل من  خلال الحصول على متبرع عبر التلقيح الاصطناعي، هذا ما جرى مع  ماري ذات الــ32 عاماً ،

 السويدية ماري ستيرون أولسون هي امرأة في الــ 32  من عمرها   





تقول ماري وهي من سكان جنوب السويد ، أنا ابلغ من العمر حاليا وتبلغ حالياً 32 عاما   لم استطع تخيل حياة لا أستطيع أن أصبح فيها أماً”. وفشلت في الاستقرار بعلاقة معه رجل وانفصلت عن صديقها الذي لا يرغب بإنجاب الأطفال ، وبدلاً من الخروج ومحاولة مقابلة شخص جديد يريد أطفالًا، بدأت ماري بالتفكير في الإنجاب عبر التلقيح بسائل منوي متبرع به.





 القوانين السويدية تمنح النساء غير المتزوجات والنساء المتزوجات الغير قادرات على التخصيب من الزوج الفرصة للمساعدة على الإنجاب في الرعاية الصحية السويدية  .

ماري تم تلقيحها في 2017 بجنينها الأول عبر متبرع لا تعرفه وانجبت الطفل الأول وعمره الآن 5 سنوات ، وقررت ماري الآن الحمل في الطفل الثاني والحصول على طفل يكون شقيق لطفلها الأول ، ولذلك تبحث حاليا على متبرع أو حيوانات منوية بمواصفات خاصة ..



وفي كل الأحوال قد هذا الإجراء عليه علامات استفهام عديدة من قبل البعض ولكنها تظل قيم مجتمعية تترسخ في المجتمع السويدي ، ولكن قد يتم التساؤل حول قرار انجاب طفل وحرمانه من حق وجود أب !؟ فربما يولد طفل ولا يجد أب له لأسباب اجتماعية أو الوفاة ، ولكنها لا تحرمه من حق الانتماء لاب ! ولكن في حالة التلقيح الصناعي من مصدر مجهول يتم الحُكم المسبق على الطفل بحرمانه من حق الحصول على أب والانتماء له !




قد يعجبك ايضا