المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

السويدية “ماريا” لقت مصرعها في بلدية Eskilstuna وعائلته لا تعرف من الجاني ولماذا قتلها

تم العثور على جثة  السويدية ماريا إريكسون، البالغة من العمر 46 عامًا، مقتولة بطلقات نارية في شهر  على طريق للمشاة والدراجات في مدينة تورشالا  في بلدية Eskilstuna ، مما أثار حالة من الصدمة والحزن لعائلتها وفي منطقة سكنها التي اشتهرت دائما بغنها منطقة هادئة آمنة   – وتقول عائلته  ماريا : – لقد تعرضت لطلقات نارية مجهولة ولا نعرف ماذا حدث لها !



تتحدث الآن عائلة ماريا ، ويقولون من الصعب  قبول ذلك ” أن عيش الشخص  بسلام وأمان ويمارس حياته العادية ليفاجئ بطلقة نارية عشوائية تنهي حياته وتدمر عائلته، 
ووفقا للشرطة السويدية فإن الحادثة غريبة ولا زالت لغزاً ، فـــ في يوم 11 ديسمبر 2023، اكتشف أحد المارة جثة ماريا بينما كانت في طريقها إلى العمل.

ثم  نقلت الشرطة  الجثة إلى المستشفى، حيث تبين أنها قتلت بوحشية. ومنذ ذلك الحين، تسعى الشرطة والأسرة للكشف عن الجاني وراء هذه الجريمة  ولماذا فعل ذلك ؟.




زوج ماريا، ميكائيل إريكسون، ووالدتها، إنج ماري، يقولون أن ماريا ليس لها عدوات أو مشاكل مع أي شخص ، والعائلة تعيش حياة هادئة ، ويناشدان  السلطات بكشف الحقيقة وتقديم الجاني إلى العدالة.

ماريا -التلفزيون السويدي svt

بينما تقول الأم  : – “كانت ابنتي، والآن فقدتها، ولم نعد نستطيع تحمل هذا الألم. نريد فقط معرفة السبب وراء هذه الجريمة البشعة”، قالت إنج ماري.




من جانبه، يقول الزوج  ميكائيل إنه يشعر بالإحباط والشكوك تجاه الناس والشائعات التي انتشرت حول الجريمة. “لا أثق بأحد في الوقت الحالي، ويبدو أن الناس يعتقدون أنني متورط في هذا الأمر. أرجو أن يتم الكشف عن الحقيقة قريبًا”، أضاف.




حتى الآن، لم تتوصل الشرطة إلى أي مشتبه به في هذه القضية، ولا تزال التحقيقات جارية  وتقول أنها تضع الشك في كل الاتجاهات . وحاليا يتم تحليل المعلومات وجمع الأدلة التي قد تساعد  في كشف الجريمة وتقديم الجناة إلى العدالة.